التخطي إلى المحتوى

بعد سلسلة اقتحامات لمصارف في بيروت والمناطق، دخل لبنان اليوم في إضراب عام للمصارف يستمر لثلاثة أيام متتالية، احتجاجًا على ما حصل وبغية اتخاذ التدابير التنظيمية اللازمة، وفق ما أعلنت جمعية المصارف في بيان لها يوم الجمعة.

وبدت الحركة أمام المصارف مشلولة بالكامل، بعكس مشاهد الإشكالات المتنقّلة التي حصلت الأسبوع الماضي لمودعين يطالبون بودائعهم.

كما التزمت فروع المصارف في صيدا بقرار الإضراب، وذلك احتجاجًا على اقتحامات المودعين في وقت سابق.

وشهد لبنان 6 اقتحامات متتالية لمصارف في الغازية، الطريق الجديدة، الحمراء والرملة البيضاء، الكفاءات والشياح إذ استطاع أحد المودعين حينها سحب وديعته، فيما احتجز آخرون رهائن داخل المصرف.

وحذّر رئيس “جمعية المودعين” حسن مغنية من الإضراب الذي ستنفّذه المصارف، وقال “الخميس قد يشهد عشرات عمليات الاقتحام، وبالتالي هذا ليس الحل، والأمور ستتأزّم في الأيام المقبلة والناس سيلجأون إلى السلاح والدم”.

ودعا مغنية في حديث صحافي إلى “إنشاء خلية أزمة بشكل طارئ مؤلّفة من ممثلين عن مصرف لبنان، وجمعية المصارف والمودعين للبحث في الحلول”.

لبنان

إقرأ المزيد في: لبنان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.