التخطي إلى المحتوى

ترجمة حصرية: أثار جلوس الرئيس الأمريكي جو بايدن وزوجته في الصف الـ 14، بجنازة الملكة إليزابيث الثانية، أمس في كنيسة وستمنستر، الكثير من الدهشة وطرح التساؤلات حول الأمر.

وكشفت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، أن جلوس بايدن في الصف الـ 14، لم يكن قرارًا سياسيًا محسوبًا، ولكن البروتوكول الملكي هو الذي حدد ذلك.

وأوضحت الصحيفة أن البرتوكول الملكي يشير إلى تفوق القادة السياسيين من دول الكومنولث على أولئك من بقية العالم، حتى لو كانوا من دول أصغر أو أقل نفوذاً، وهذا ما أدى إلى جلوس الرئيس بايدن خلف رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

وكان “بايدن” قد تم وضعه في المؤخرة، خلف إمبراطور وإمبراطورة اليابان الذين كانوا جالسين في الصف السادس، خلف أفراد العائلة المالكة الأوروبية وملك الأردن.

ولفتت الصحيفة أن جلوس “بايدن” في الصف الـ 14، دفع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب إلى انتقاد الموقف مشيرًا إلى أنها خطوة على تعامل أمريكا «بلا احترام».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.