gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

لطالما سمعنا شائعات تربط بين استوديو Sony London وبين لعبة The Getaway والكثير من اللاعبين كانوا يتمنون عودة هذا العنوان لمنافسة GTA، لكن مؤخراً طلبات التوظيف ألمحت إلى أن مشروع هذا الاستوديو هو  «لعبة أونلاين بعنوان جديد كليًا» لجهاز PS5.

واليوم يتم رسمياً الإعلان عن ذلك المشروع الجديد ففي مقابلة أجراها الفريق مع  GamesIndustry تم الكشف بأنه يعمل على لعبة قتال أونلاين تعاونية بعنوان جديد كلياً قيد التطوير باستخدام محرك Soho Engine خصيصاً للبلايستيشن 5.

وقد كشف الفريق بأن أحداث هذه اللعبة سوف تجري في نسخة فانتازية وخيالية من مدينة لندن. وحسب Tara Saunders نائبة رئيس الاستوديو فإن هذا المشروع هو الأكثر طموحاً بتاريخهم. وهم يضعون كامل خبراتهم بالعمل عليها، وسيتم الجمع ما بين الطابع الفانتازي والواقعي وسيتم معالجة ذلك بطريقة ذكية.

إنها لعبتنا الأكثر طموحا حتى الآن. سنأخذ كل هذا الحمض النووي للابتكار ونطبقه في هذه اللعبة القتالية التعاونية عبر الإنترنت. من خلال الرسمة الفنية التي شاركناكم بها (تشاهدونها أعلاه) سترى نظرة على الخيال الحديث في لندن. موضوعنا الرئيسي هو جلب عناصر خيالية وسحرية وتقاطع ذلك مع عوالم مألوفة، لن يكون هناك شيء مالوف لنا أكثر من مدينة لندن.

مع هذا المشروع ، أردنا حقا استكشاف بعض الطرق الجديدة ووضع بعض التحديات الجديدة لأنفسنا. أردنا بالتأكيد تجربة شيء مختلف قليلاً، وأعتقد أن هذا المشروع الجديد يوجه حقا قيمتنا “الشجاعة” إنه مستقبل مثير، إنه حقا كذلك”.

صحيح أن اللعبة التي لم يتم تسميتها حتى الآن ليست عنواناً للواقع الافتراضي، إلا أن ستيوارت وايت رئيس الاستوديو  ذكر بأن المشروع سيظل يستخدم الأدوات والخبرات المكتسبة في صنع الألعاب مثل Blood & Truth و PlayStation VR Worlds. وأضاف:

إن محرك سوهو الخاص بنا ، محرك الألعاب الداخلي لدينا ، هو في صميم ما نقوم به هنا”. “هذا محرك تم بناؤه من الألف إلى الياء لهذا الجيل من الأجهزة واحتياجات اللعبة التي نصنعها. تم تصميمه للاستفادة الكاملة من PS5.

وكنا قد علمنا بأن فريق Sony London Studio يعمل على مشروع يستغل قدرات PS5.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة سعودي جيمر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من سعودي جيمر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *