gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

وقال العديد من وكالات الإعلان والمسوقين لصحيفة “فاينانشيال تايمز” الأميركية، إن “جميع العلامات التجارية الكبرى التي يمثلونها، أوقفت مؤقتا الإنفاق على منصة وسائل التواصل الاجتماعي، مستشهدين بالجزع من نهج ماسك فيما يتعلق بمراقبة المحتوى، وقراره بفصل العديد الأشخاص من فريق مبيعات الإعلانات”.

في غضون ذلك، “سعى ماسك إلى الاتصال شخصيا بالرؤساء التنفيذيين لبعض العلامات التجارية التي أوقفت الإعلانات لدى تويتر، من أجل توبيخهم”، وفق ما ذكر أحد كبار الشخصيات في الصناعة للصحيفة.

وأشار إلى أن تلك الخطوة “دفعت الآخرين إلى تقليل إنفاقهم إلى الحد الأدنى المطلوب، لتجنب المواجهة مع رجل الأعمال الملياردير”.

وبعد عدة موجات من عمليات الفصل والاستقالات، تقلص فريق عمل إعلانات تويتر كثيرا، لدرجة أن “العديد من الوكالات لم يعد لديها أي نقطة اتصال مع الشركة، ولم تتلق سوى القليل من الاتصالات أو لم تتلق أي اتصال على الإطلاق، في الأسابيع الأخيرة”، وفقا لأربعة مصادر.

وأوضح مصدر آخر أن “بعض العلامات التجارية لم تتمكن من الحصول على تعليقات حول أداء الحملات السابقة، بسبب نقص الموظفين في تويتر”.

وقال أحد كبار الرؤساء التنفيذيين في وكالة إعلانات: “إنه أمر فريد من نوعه، إذ لم يحدث شيء بهذا الحجم من قبل، من حيث الاضطراب والضرر”.

ويتعرض ماسك لضغوط لتحقيق إيرادات من تويتر، حيث يواجه مدفوعات فائدة سنوية بقيمة مليار دولار، بعد تحميل الشركة بدين قدره 13 مليار دولار للمساعدة في تمويل استحواذه على الشركة.

وفي 27 أكتوبر، وهو اليوم الذي أنهى فيه صفقته البالغة 44 مليار دولار لشراء تويتر، سعى الرئيس التنفيذي لشركتي “تسلا” و”سبيس إكس”، لطمأنة المسوقين بأن المنصة لن تصبح “مكانا مجانيا للجميع”، على الرغم من خططه لتخفيف قيود الإشراف على المحتوى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *