التخطي إلى المحتوى

بلغ عدد مجموعات تعزيز الصحة النفسية بالجامعات خلال العام الحالي 2022م نحو 28 مجموعة في 28 جامعة حكومية وأهلية، كما تضم 28 مركزا ووحدة وإدارة إرشادية تحت مسمى مراكز العناية بالطالب.

ويهدف المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية والذي أطلق مبادرة تعزيز الصحة النفسية بالجامعات في 2017م في 7 جامعات، لتغطية جميع جامعات المملكة مستقبلا والتي وصل عددها حاليا إلى 28 جامعة.

وذلك بحسب مسؤولة مبادرة تعزيز الصحة النفسية بالجامعات، أخصائي نفسي أول بسمة حلمي لـ «مكة».

وأوضحت حلمي أنه لضمان توحيد الجهود وتوحيد المعايير في هذه المراكز أصدر المركز الدليل الاسترشادي لمركز العناية بالطالب في الجامعات السعودية، كما يهدف المركز الوطني، لجعل تعزيز الصحة النفسية بالجامعات مؤشرا معتمدا من ضمن مؤشرات الاعتماد الأكاديمي.

وأشارت إلى أن المركز أطلق مبادرة تعزيز الصحة النفسية بالجامعات الحكومية والأهلية ضمن تنظيم أساسي وإطار عمل واضح، كونها من المؤسسات التعليمية التي تسهم في تشكيل الوعي والسلوك وشخصية الطلاب والطالبات وتضم شريحة شبابية كبيرة متنوعة الخصائص، وهذا يسهم في فهم قضايا الصحة النفسية في البيئة الجامعية.

تعزيز الصحة النفسية للطالب الجامعي يكون من خلال 6 أهداف بحسب حلمي:

  • بناء الشخصية المتوازنة للطالب الجامعي من خلال البرامج والأنشطة الإثرائية وتنمية الجوانب العلمية، الإبداعية والبحثية.
  • تعزيز مفاهيم الصحة النفسية من خلال البرامج التوعوية ودورات الصحة النفسية الأولية.
  • تفعيل مراكز العناية بالطالب والتي تسمى بمراكز الإرشاد الجامعي، من خلال إكساب الطالب مهارات التكيف الأكاديمي والتعامل مع الضغوط وحل المشكلات.
  • تقديم مبادرات مجتمعية بمجال الصحة النفسية.
  • المشاركة في الأنشطة العلمية والبحثية ذات الصلة بالصحة النفسية من خلال المؤتمرات والبحوث العلمية ونحوها.
  • تحديد عوامل الخطورة التي قد تهدد الصحة النفسية للطالب الجامعي وأيضا الفئات الأكثر عرضة وكيفية التعامل معها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.