gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

أبوظبي في 2 أكتوبر/وام/ يترأس معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي وفد المجلس المشارك في القمة الثامنة لرؤساء برلمانات دول مجموعة العشرين P20، الذي سيعقد في العاصمة الإندونيسية جاكرتا تحت عنوان “التعافي معاً، التعافي أقوى”، خلال الفترة من 5 إلى 7 أكتوبر الحالي ويستضيفه مجلس النواب في جمهورية إندونيسيا بالتعاون مع الاتحاد البرلماني الدولي.

ويضم وفد المجلس الوطني الاتحادي في عضويته، معالي الدكتور علي راشد النعيمي، وسعادة عائشة رضا البيرق عضوي المجلس، وسعادة الدكتور عمر عبدالرحمن النعيمي الأمين العام للمجلس، وسعادة طارق أحمد المرزوقي الأمين العام المساعد لشؤون رئاسة المجلس.

وحسب جدول أعمال المشاركة يقام بتاريخ 5 أكتوبر منتدى برلماني في سياق قمة رؤساء برلمانات دول مجموعة العشرين، ويتضمن جلستين الأولى بعنوان “دور مجموعة العشرين في سياق التعاون بين البرلمانات لتعزيز التعددية في القرن الحادي والعشرين”، والجلسة الثانية بعنوان “كيف يمكن للبرلمانات المساعدة في بلوغ أهداف خفض الانبعاثات وتسهيل التعاون العالمي بشأن تغير المناخ في أوقات الأزمات المتعددة”.

وتنطلق أعمال القمة 6 أكتوبر لمدة يومين، وتتضمن أربع جلسات وجلسة ختامية، حيث تناقش الجلسة الأولى موضوع “تسريع التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر”، وتناقش الجلسة الثانية موضوع “الغذاء وأمن الطاقة والتحديات الاقتصادية”، وتناقش الجلسة الثالثة موضوع “للبرلمان الفعال، الديمقراطية الحيوية”، فيما تناقش الجلسة الرابعة موضوع “الإدماج الاجتماعي والمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة”، وتختم القمة أعمالها بإصدار البيان الختامي وكلمة لرئيس الاتحاد البرلماني الدولي ورئيسة مجلس النواب في جمهورية إندونيسيا.

كما يلتقي معالي صقر غباش على هامش القمة بعدد من نظرائه رؤساء البرلمانات ورؤساء الوفود المشاركين من الدول الصديقة، لبحث سبل تعزيز التعاون البرلماني والثنائي.

وتأتي مشاركة المجلس الوطني الاتحادي لدولة الإمارات في قمة مجموعة العشرين بدعوة من مجلس النواب الإندونيسي حيث ترأس إندونيسيا مجموعة العشرين للعام 2022، وتعتبر القمة فرصة لتعزيز الجهود والتعاون الدولي ومناقشة القضايا الملحة التي تواجه المجتمع الدولي.
وترتكز على ثلاثة أهداف رئيسية تتثمل في مناقشة القضايا التي تواجه المجتمع الدولي والمساهمة من منظور برلماني حول هذه القضايا على أجندة دول مجموعة العشرين، وتعزيز التعاون بين الحكومات والبرلمانات في مختلف نتائج مجموعة العشرين، وتعزيز التفاعل بين رؤساء برلمانات دول مجموعة العشرين والدول الشريكة من جهة، والأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى ذات صلة من جهة أخرى.

تأسست مجموعة العشرين عام 1999 بمبادرة من قمة مجموعة السبع لتجمع الدول الصناعية الكبرى مع الدول الصناعية الناشئة، بهدف مناقشة السياسات القضايا الاقتصادية المتعلقة بتعزيز الاستقرار المالي الدُّوَليّ.

زكريا محي الدين

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *