التخطي إلى المحتوى

العين في 14 سبتمبر / وام / أكد معالي زكي أنور نسيبة المستشار
الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة، الرئيس الأعلى لجامعة الامارات
العربية المتحدة، أن سياسة دولة الإمارات، وبفضل توجيهات قيادتنا
الرشيدة، غيرت مفهوم التقاعد و حولته إلى عمل جاد على مستوى الدولة من
خلال دعم المتقاعدين في القطاعات كافة ليواصلوا مسارهم المهني كل وفق
رؤيته واهتماماته الشخصية لتحقيق طموحاته.

جاء ذلك خلال فعاليات منتدى التقاعد الآمن 2022 الذي أقيم اليوم
بالشراكة بين وزارة الداخلية وجامعة الإمارات، بحضور سعادة اللواء الركن
خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية و عدد من كبار المسؤولين و
القيادات من الجانبين وذلك بالحرم الجامعي بمدينة العين وبمشاركة عدد من
الخبراء والمتحدثين اللذين استعرضوا تجارب ومقومات مرحلة التقاعد عبر
أربعة محاور رئيسة.

وقال : ” في دولة الإمارات وفرت القيادة الرشيدة كل وسائل الرعاية
والحياة الكريمة للمتقاعدين لتمكنهم من بدء حياة جديدة، تمنحهم الفرص
للعمل الحر في التجارة والمشروعات الإنتاجية الخاصة بهم ليواصلوا دورهم
في مسيرة العطاء دون أن يتسلل الشعور إلى داخله بأنه لم يعد شخصا فاعلا
في المجتمع”.

و أضاف معاليه : “أن التقاعد فرصة للإنسان ليسهم في العمل التطوعي
والتواصل الاجتماعي وميزة كبرى للسفر والتجوال والتعرف على حضارات
وثقافات العالم، فهنالك حياة أخرى تبدأ بعد التقاعد، حياة عنوانها إعادة
اكتشاف الذات والبحث عن الفرص والأحلام المؤجلة لدى كل إنسان منا “.

من جانبه أكد سعادة اللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة
الداخلية أن الهدف من إقامة هذا الملتقى تعزيز المواطنة الإيجابية
لأبنائنا الطلاب وقال إن العمل في خدمة وطننا و قيادتنا ليس له نهاية و
أن مرحلة التقاعد مرحلة مهمة في حياة الإنسان لانتقاله من العمل الرسمي
و البروتوكولي إلى مرحلة أخرى من العطاء.

و لفت إلى أن اختيار جامعة الإمارات لانعقاد هذا الملتقى يأتي
بوصفها البوابة الأولى للتعليم والاستعداد للعمل عند تأسيس الإتحاد على
يد القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

من جهته قال الدكتور أحمد مراد، النائب المشارك لشؤون البحث العلمي
بجامعة الإمارات إن هذا الملتقى يهدف إلى نشر الوعي بالمفاهيم المرتبطة
بالتقاعد والعمل على بناء قاعدة تساعد الطالب على الدخول في هذه الدورة
الجديدة من الحياة بأريحية وتعزز من الحياة الإيجابية في المجتمع ..

منوها إلى أن الملتقى يعرض أفضل الممارسات والتجارب لطلاب الجامعة من
شخصيات معاصرة.

بدوره قدم اللواء المتقاعد سعيد الحنكي، مدير عام المالية والخدمات
المساندة بوزارة الداخلية سابقا خلال الملتقى ورقة عمل مستقاة من رؤية
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس
الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” القائمة على منهجية علمية مدروسة لكفاءات
وقدرات القيادة المطلوبة للمرحلة القادمة من مسيرة النمو والازدهار التي
تشير إلى أهمية بناء وجهات النظر العالمية وإدارتها، وفهم الديناميكيات
والتعقيدات، والتأثير على مجتمع الأعمال المحلي والإقليمي والعالمي بهدف
الحفاظ على المكانة الإستراتيجية، وتعميق تلك الرؤية من خلال التركيز
على عدة محاور، تعتمد الاستمرار في العملية التعليمية لتبلور المهارات
واكتساب الخبرات.

و تحدث هزاع المنصوري المستشار الإعلامي و رائد الأعمال عن كيفية
التقاعد بأمان و تطرق إلى عدة نقاط منها التحديات التي تواجه المتقاعدين
وتحديد الأهداف لما بعد التقاعد وخطوات تأسيس مشاريعهم الخاصة.

فيما تحدث محمد أحمد صقر الحمادي، مدير إدارة عمليات المعاشات
بالهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، عن معايير التقاعد
ومنظومة السياسات ومكافأة نهاية الخدمة المتعلقة بالتقاعد.

وفي ختام الملتقى تم تكريم المشاركين في التنظيم والمتحدثين من قبل
معالي زكي أنور نسيبة ، الرئيس الأعلى للجامعة، وسعادة اللواء الركن
خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية.

وام/علي سالم/عوض المختار/عاصم الخولي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.