التخطي إلى المحتوى

أبوظبي في 19 سبتمبر / وام / اختتمت وزارة التربية والتعليم الدورة
الثالثة من برنامج سفراؤنا الوطني “استعداد” الذي تم تنفيذه افتراضيا عن
بعد خلال الإجازة الدراسية للطلبة بالشراكة مع الجامعات والمؤسسات
الرائدة في الدولة، واستهدف طلبة الصفوف الثامن وحتى الثاني عشر وكذلك
المعلمين من جميع المدارس الحكومية والتقنية والخاصة.

واستقطب البرنامج في هذه الدورة 923 طالبا وطالبة و32 معلما ومعلمة من
المتميزين من مدارس دولة الإمارات، إضافة إلى 60 طالبا وطالبة من
المتميزين من مدارس المملكة العربية السعودية الشقيقة للعام الثاني على
التوالي، وذلك في إطار التعاون الاستراتيجي الوثيق بين المملكة العربية
السعودية والدولة في المجال التعليمي.

وتم تنفيذ 29 برنامج “استعداد” من قبل 9 شركاء استراتيجيين للوزارة هم
جامعة الإمارات، وجامعة الشارقة، والجامعة الأميركية في رأس الخيمة،
وجامعة أبوظبي، ومعهد روتشستر للتكنولوجيا دبي، وجامعة عجمان، وجامعة
خليفة، وجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، ومؤسسة إنجاز
الإمارات.

وقالت سعادة الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، الوكيل المساعد لقطاع
الرعاية وبناء القدرات في وزارة التربية والتعليم إن مبادرة برامج
استعداد التي أطلقتها الوزارة في يونيو 2020، تهدف إلى تمكين الطلبة
بالمعارف ومختلف المهارات التي تعزز قدراتهم وتصقل شخصياتهم، كما تيسر
انخراطهم في الحياة الجامعية بكل ثقة وتعزز فرص نجاحهم في دراستهم
الجامعية ومسيرتهم المهنية، إضافة إلى تمكين المعلمين من القيام بدور
فاعل في إنجاح النظام التعليمي، وذلك بتوفير فرص تدريبية لهم تساهم
بإثراء وتعزيز معارفهم، وبناء وتطوير قدراتهم البحثية ومهاراتهم
الإبداعية والابتكارية في مختلف المجالات.

وأشادت سعادتها بالمشاركة المتميزة للطلبة السعوديين في برامج استعداد،
والمسارات المتنوعة لهذه البرامج، وكذلك استحداث مسار الصناعات الثقافية
والإبداعية الذي يساهم في تحقيق الاستراتيجية الوطنية لدولة الإمارات
للصناعات الإبداعية والثقافية التي تم إطلاقها عام 2021.

وام/أحمد جمال/دينا عمر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.