التخطي إلى المحتوى

– عبد الله بن طوق لـ”وام”: تقديرات نمو الناتج المحلي لعام 2022 تصل إلى 5.4% و 4.3% للقطاعات غير النفطية ونتطلع للأعلى.

– المؤتمر ينعقد خلال الفترة من 1 حتى 2 مارس وتسلط الضوء على تحولات مناخ الاستثمار العالمي.

– إنفستوبيا 2023 ستطرح جيلا جديدا من الفرص الاستثمارية في عدد من القطاعات منها تكنولوجيا النقل والمناخ والغذاء والطاقة.

– محمد علي الشرفاء: إنفستوبيا منصة ملائمة لمناقشة التوجهات الاقتصادية الحالية والمستقبلية وسبل تحسين تنافسية الاقتصاد الوطني.

– انفستوبيا 2023 ستعقد تحت عنوان “استشراف الفرص في عصر التغيرات”..

وتركز على الفرص الاستثمارية المحلية والدولية.

……………………………………………….

من / أحمد النعيمي.

أبوظبي في 20 سبتمبر / وام / تستضيف أبوظبي مؤتمر إنفستوبيا العالمي يومي 1 و2 مارس 2023 تحت عنوان “استشراف الفرص في عصر التغيرات” والذي سيتم تنظيمه بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية-أبوظبي.

جاء الإعلان عن النسخة الجديدة من إنفستوبيا 2023، خلال ملتقى الأعمال الذي نظمته “إنفستوبيا” مع «اقتصادية أبوظبي» بأبوظبي بحضور معالي عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد وشركاء إنفستوبيا وعدد من كبار المسؤولين والرؤساء التنفيذيين من القطاعين العام والخاص.

وستناقش النسخة القادمة من إنفستوبيا التحولات التي يشهدها مناخ الاستثمار العالمي في ظل التغيرات الاقتصادية والتي أوجدت مفاهيم اقتصادية جديدة تتعلق بالواقع الافتراضي والاقتصاد الاخضر والمستدام وانعكاساتها على أولويات الاستثمار في قطاعات حيوية منها مجالات تكنولوجيا الغذاء والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المناخ والتقنيات الحديثة المرتبطة بقطاع النقل والشحن والخدمات اللوجيستية، والفرص الاستثمارية المرتبطة بهذه القطاعات في الأسواق العالمية.

قال معالي عبد الله بن طوق المري: “لقد أثبتت التحديات، التي تواجه اقتصادات العالم حاليًا، أن هناك حاجة استراتيجية إلى تطوير مزيد من الحلول التنموية عبر قطاعات اقتصادية جديدة قادرة على استيفاء متطلبات التنمية المستدامة وتوليد فرص النمو”.

وتابع معاليه أن مؤتمر إنفستوبيا العالمي سيتناول في نسخته الجديدة العام المقبل، جيلا جديدا من الفرص الاستثمارية في تكنولوجيا النقل والمناخ والغذاء والطاقة والتي باتت تشكل رهانا حقيقيا للتنمية المستدامة وركائز أساسية لاقتصادات المستقبل”.

وأكد ابن طوق أن دولة الإمارات وضعت هدفا طموحا للخمسين عاما المقبلة، للانتقال نحو نموذج تنموي جديد أكثر انفتاحاً على العالم وأكثر تطوراً، وقائما على التكنولوجيا المتقدمة وأصحاب المواهب والابداع والأفكار الناشئة، مشيرا إلى أن انفستوبيا إحدى المبادرات الرائدة التي تدعم الطموحات الوطنية من جانب، ومن جانب آخر تقدم مساحة جديدة لتعزيز الحوار الاستثماري العالمي والمساهمة في إطلاق أفكار مبتكرة تصنع فرص نمو جديدة ومستدامة.

وأضاف معالي وزير الاقتصاد في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات “وام” أن توجيهات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات تدعم سياسة الانفتاح الاقتصادي المبني على أسس وركائز رئيسية تتسم بالمرونة التشريعية والبنية التحتية المتطورة وإتاحة التملك للشركات إضافة إلى إقامة شراكات دولية تعزز الاستثمارات وتدعم المستمرين وهو ما أظهرت أرقام تجارة الإمارات الخارجية غير النفطية التي تخطت التريليون درهم في النصف الأول من العام 2022.

وأوضح ابن طوق أن تقديرات الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات للعام 2022 تصل إلى 5.4% و 4.3% للقطاعات غير النفطية والذي يبين حجم النمو الكبير متطلعا إلى تحقيق نسب نمو أعلى في ظل عودة النشاط التجاري والاستثماري ونمو القطاع السياحي في الدولة حيث وصل متوسط نسب إشغال الفنادق خلال العام الجاري أكثر من 70% مقارنة بالعام 2019.

وأشار معاليه إلى أن التحديات العالمية فرضت وجود منصة دولية مثل إنفستوبيا لبحث آلية تعزيز النمو والفرص الاستثمارية والعمل على تحويل التحديات إلى فرص والاستفادة من القطاعات الاقتصادية المستقبلية وهو ما يتماشى مع توقيع اتفاقيات الشراكة الاقتصادية الشاملة مع العديد من دول العالم والتي هدفها الرئيسي هو جذب الاستثمارات والمستثمرين إلى دولة الإمارات.

ومن جانبه قال معالي محمد علي الشرفاء، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي: «تأتي مشاركتنا في تنظيم مؤتمر إنفستوبيا ضمن جهودنا لتعزيز سمعة دولة الإمارات كمركز عالمي للاستثمار، وتكريس مكانة أبوظبي كوجهة مزدهرة ومفضلة للأعمال والاستثمارات».

وأكد معالي الشرفاء: «نجحت أبوظبي في تأسيس بيئة اقتصادية داعمة، وإنجاز بنية تحتية واتصالات بمستويات عالمية، وتتميز برؤية ومنهج لريادة الأعمال لتوفير فرص النمو للمستثمرين، ونرى أن إنفستوبيا، التي تعد إحدى المبادرات الاستراتيجية الرئيسية ضمن “مشاريع الخمسين”، منصة ملائمة لمناقشة التوجهات الاقتصادية الحالية والمستقبلية، وسبل تحسين تنافسية الاقتصاد الوطني».

ومن جهته قال سعادة راشد عبد الكريم البلوشي، وكيل دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي إن إنفستوبيا تعد منصة دولية لاستقطاب الاستثمارات المباشرة وغير المباشرة واستعراض الفرص الاقتصادية والاستثمارية المتاحة وتبادل الأفكار بما يعزز النمو الاقتصادي ورفع الناتج المحلي ..مشيرا أن أبوظبي أطلقت مؤخرا الاستراتيجية الصناعية حيث تم تخصيص 10 مليارات درهم للخمس سنوات المقبلة والذي يتطلب استثمارات محلية وشراكات دولية فيما يساهم مؤتمر إنفستوبيا في جذب المزيد من الاستثمارات في ظل العديد من البرامج التحفيزية المطروحة للمستمرين.

ومن جانبه قال محمد ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي لمنصة إنفستوبيا العالمية للاستثمار إن الإعلان اليوم عن مؤتمر إنفستوبيا 2023 الذي ينعقد في العاصمة أبوظبي في مارس المقبل يأتي في إطار تعزيز الجهود الوطنية في تعزيز الاستثمارات من خلال منصة عالمية تربط المستثمرين ورجال الأعمال والأفكار والفرص الاستثمارية في دول العالم.

وأضاف أن اللقاءات الحوارية لـ “إنفستوبيا” التي تم إطلاقها في العديد من دول العالم منها الهند والمغرب وسويسرا والولايات المتحدة واليوم في العاصمة أبوظبي وذلك بهدف مناقشة مستقبل الاستثمارات والقضايا التي تطرق إليها الاقتصادات الحالية والمستقبلية.

ومنذ إطلاقها العام الماضي، تعمل إنفستوبيا على بناء شبكة قوية من الشراكات مع كبار رجال الأعمال والمستثمرين والخبراء ومؤسسات إقليمية ودولية معنية بتحفيز الاستثمارات في قطاعات الاقتصاد الجديد، حيث وقعت إنفستوبيا شراكات مهمة مع شركات عالمية مثل “كريبتو دوت كوم”، و”بلاك روك”، و”ديلويت” الشرق الأوسط، و”أكسنتشر” الشرق الأوسط، كما تتعاون إنفستوبيا مع مؤسسة التمويل الدولية التابعة للبنك الدولي لدراسة واستقراء الفرص الاستثمارية في الأسواق الناشئة بمنطقة الشرق الأوسط.

وقد شهد الشهر الجاري، توقيع شراكة جديدة مع منتدى “سولت” في نيويورك والذي يمثل أحد أبرز منتديات ريادة الأعمال والاستثمار في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي سيكون أحد الشركاء في المؤتمر المقبل لإنفستوبيا 2023 بأبوظبي.

ونجحت إنفستوبيا من خلال مؤتمرها السابق، والذي عقدته بإكسبو دبي 2020، في إطلاق حوارات استراتيجية دولية في 12 قطاعا اقتصادياً حيوياً مثل التعليم والطاقة المتجددة وسلاسل الإمداد والتوريد والفضاء والتقنيات الزراعية والرعاية الصحية، ذلك بمشاركة وحضور أكثر من 800 مشارك من 45 دولة بمن فيهم مسؤولون حكوميون ومستثمرون وقادة شركات ناشئة وصغيرة ومتوسطة ورواد الأعمال وخبراء وغيرهم من الشركاء الرئيسيين الذين ناقشوا الموضوعات التي تؤثر على الاستثمار العالمي والإقليمي، وتبادلوا الأفكار حول تعزيز فرص الاستثمار المستقبلية هذا بالإضافة إلى سلسلة من الحوارات العالمية والتي أطلقتها إنفستوبيا في الهند وسويسرا والولايات المتحدة والمغرب وغيرها من دول العالم.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.