التخطي إلى المحتوى

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– صرحت جميلة علم الهدى، زوجة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، بأن الاهتمام بـ”العفة والحجاب وصية”، داعية إلى مواجهة التيار الذي يروج “للدعارة وعدم ارتداء الحجاب”، وذلك وسط موجة غضب إثر موت الشابة الإيرانية مهسا أميني.

وكان الرئيس الإيراني قد اتصل بأسرة أميني، الأحد، وقدم تعازيه وأكد أنه أمر بفتح تحقيق “للكشف بدقة عن ملابسات موتها”، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وتوفيت الشابة مهسا أميني، 22 عاما، إثر دخولها في غيبوبة، بعدما اعتقلتها “شرطة الأخلاق” الإيرانية، التي تفرض قواعد صارمة على النساء، مثل ارتداء الحجاب، ما أثار موجة غضب بين نشطاء إيرانيين، فيما وصف مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان موت مهسا أميني بأنه “أمر لا يغتفر”، قائلا إنها “تعرضت للضرب خلال احتجازها.

ونقلت “إرنا”، مساء الأحد، تصريحات لزوجة الرئيس الإيراني في مؤتمر “النساء في عصر الانتظار”، وقالت إن “لدى المرأة المسلمة مسؤولية كبيرة لإقامة الفرائض الدينية من أجل تعزيز الانسجام في العائلة حيث إن التخلي عن واجباتها تهدد الأسرة والمجتمع وعليها أن تحافظ على الثورة الإسلامية كي لا تنطفئ شمعة الثورة”.

وأضافت أن “الاهتمام بالعفة والحجاب هي وصية معظم شهدائنا بشكل مشترك، وهنا تظهر مسؤوليتنا الكبيرة أمام التيار السياسي والاقتصادي والإعلامي الذي يروج للدعارة وعدم ارتداء الحجاب”، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.