التخطي إلى المحتوى

بفضل وساطة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في الأزمة الروسية الأوكرانية، أفرجت روسيا عن 10 أسرى من المغرب وأميركا وبريطانيا والسويد وكرواتيا.

وساطة ولي العهد السعودي

إلى هذا، أعلنت وزارة الخارجية السعودية أنه “انطلاقاً من اهتمامات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان واستمراراً لجهوده في تبني المبادرات الإنسانية تجاه الأزمة الروسية – الأوكرانية، وبفضل المساعي المستمرة له مع الدول ذات العلاقة، نجحت وساطته بالإفراج عن 10 أسرى من مواطني المملكة المغربية، والولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، ومملكة السويد، وكرواتيا، حيث يأتي الإفراج عنهم في إطار عملية تبادل أسرى بين روسيا وأوكرانيا”. وفق ما أوردت وكالة الأنباء السعودية (واس).

استلام الأسرى

وأضافت الوكالة أن الجهات المعنية في السعودية قامت باستلامهم ونقلهم من روسيا إلى المملكة، والعمل على تسهيل إجراءات عودتهم إلى بلدانهم.

في هذا الصدد، أعربت وزارة الخارجية السعودية عن شكر وتقدير حكومة المملكة لكل من حكومة روسيا الاتحادية وحكومة أوكرانيا على تعاونهما واستجابتهما للجهود التي بذلها ولي العهد للإفراج عن الأسرى.

من جهتها، قدمت رئيسة وزراء بريطانيا ليز تراس غن شكرها للسعودية على وساطتها في عملية تبادل الأسرى بين روسيا وأوكرانيا.

دعم الحل السياسي

وكان ولي العهد السعودي قد أكد أمس الثلاثاء خلال استقباله في جدة رستم أومرييف المستشار والمبعوث الخاص للرئيس الأوكراني، حرص المملكة ودعمها لكافة الجهود الدولية الرامية لحل الأزمة سياسيًا، ومواصلتها جهودها للإسهام في تخفيف الآثار الإنسانية الناجمة عنها.

وفي يونيو الماضي، عُقد اجتماع في الرياض بين وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، حيث أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بعد الاجتماع حينها، أن الموقف الخليجي من الأزمة في أوكرانيا موحد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.