التخطي إلى المحتوى

وغصّ صالون الشرف في المطار بحشود الأهل والأصدقاء واللبنانيين الذين أتوا من مختلف المناطق لاستقبال أعضاء الفريق المنتصر بالورود الحمراء والبيض وقدم الحضور لأعضاء الفرقة ومؤسسها الفنان نديم شرفان باقات الورد وزينت قاعة المطار ببالونات وقلوب حمر وبعلم لبنان.

وأعربت الشابات الراقصات في الفرقة عن سرورهن بحفاوة الاستقبال وقالت إحداهن “لم نتوقع كل هذه الأزهار والحشود“.

كان اللافت غياب الوجوه السياسية عن الاستقبال سيما من وزارة الثقافة حيث اقتصر الترحيب بوصول الفرقة على المحبين والأصدقاء ووفود شعبية وأهالي شابات الفرقة.

قالت والدة احدى الشابات الـ36 اللواتي أبهرن العالم: “عوضت “ميّاس” اللبنانيين القهر الذي يعيشونه وأشارت في حديث لموقع سكاي نيوز عربية ” أفتخر بابنتي التي استطاعت هي ورفيقاتها إخراج اللبنانيين أينما كانوا من حزنهم ومن الأسى الذي يحيط بيومياتهم “وصرّحت إحدى الشابات في الفرقة”: كانت مرحلة من عمرنا مميزة لن تنسى، حققنا حلما بإيصال اسم لبنان إلى العالمية .

وبعد وصولها للعالمية وحصولها على لقب “أميركا غوت تالنت”، إثر تقديمه عروضا مميزة أبهرت من خلالها لجنة تحكيم البرنامج والجمهور والمشاهدين، كان من المتوقع أن تتقاضى فرقة ميّاس اللبنانية جائزة نقدية بقيمة مليون دولار أميركي، بحسب ما تم إعلانه من قبل البرنامج.

إلا أن معلومات صحافية تم تداولها مؤخرا في بيروت، قالت إن المبلغ المذكور لا يتم تسليمه دفعة واحدة للفائز، بل هناك خياران: إما أن يستلم 450 ألف دولار أميركي، أو إذا اراد الفائز الحصول على المبلغ كاملا، فعليه أن يتقاضى 25 ألف دولار في السنة بالتقسيط على مدار 40 عامًا.

تجدر الإشارة إلى أن فرقة مياس ستعود إلى الولايات المتحدة الأميركية في وقت قريب وتحديدا إلى لاس فيغاس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.