التخطي إلى المحتوى

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم
السبت أوراق اعتماد 13 سفيرا جديدا لعدد من الدول، من بينهم سفير جديد لإثيوبيا،
وذلك بعد نحو عام من قرار الحكومة الإثيوبية إغلاق سفارتها بالقاهرة في إطار خطة
تقشف شملت إغلاق وتعليق عمل العديد من سفاراتها حول العالم.

وبحسب المتحدث باسم رئاسة الجمهورية بسام
راضي، تسلم الرئيس عبد الفتاح السيسي أوراق اعتماد السفير حسن إبراهيم موسى، سفيرا
لجمهورية إثيوبيا الفيدرالية المتحدة في مصر.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلنت الخارجية
الإثيوبية تعليق العمل في 31 سفارة من سفاراتها وتقليص عدد الدبلوماسيين في سفارات
عدد آخر من البلدان حول العالم بهدف تقليل التكاليف، وغادر بعدها السفير الإثيوبي
بالقاهرة ماركوس تيكيللي البلاد.

وفي حزيران/ يونيو الماضي، أفادت وسائل
إعلام إثيوبية أنه تم تعيين الجنرال السابق في الجيش الإثيوبي حسن إبراهيم موسى
سفيرا جديدا لإثيوبيا في مصر.

وبحسب وسائل الإعلام فإن موسى شغل منصبا
رفيعا في الجيش الإثيوبي، كما كان قائدا لقوة الأمم المتحدة “يونيسفا”
في إقليم إبيي المتنازع عليه بين السودان وجنوب السودان خلال عامي 2016 و2017.

ورغم أن العلاقات الدبلوماسية بين مصر
وإثيوبيا قائمة فإن هناك خلافا حادا بين البلدين حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة
الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل، ويرى مصر والسودان أنه سيضر بحصصهما من المياه
وأمنهما القومي.

وفي مطلع أغسطس/ أب الماضي، أعلنت إثيوبيا
أنها انتهت من الملء الثالث للسد، وهي الخطوة التي رفضها مصر، وقدمت شكى في مجلس
الأمن للاعتراض عليها.

Copyright: موقع رئاسة جمهورية مصر العربية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.