gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

بسبب رفضها العودة إليه بعد انفصاله عنه، أقدم رجل مصري على نشر صور ومقاطع مصورة وهي في أوضاع حميمية في مواقع إباحية، وفقا لما ذكرت الأخيرة في محضر التحقيقات.

وأوضحت السيدة البالغة من العمر 39 عاما، التي تقيم في محافظة دمياط، شمالي البلاد، أن تصوير معاشرتها كان يجري في بعض الأحيان بعلمها، وفي كثير من الأوقات دون معرفتها وإرداتها.

وذكرت السيدة في التحقيقات أنها ارتبطت بزوجها لمدة 8 أعوام، مضيفة: “في آخر سنة من زواجنا حصل خلاف بيننا بسبب إقدامه على تصويري وقت العلاقة الزوجية و أنا استحم”، وفقا لما ذكر موقع “القاهرة 24”. 

وشددت الضحية على أن طليقها كان يضربها ويعنفها لفظيا بسبب رفضها لتصرفاته، مضيفة: “بعد الطلاق هددني بنشر تلك الصور والمقاطع في حال رفضت العودة إليه”.

وتابعت: “قال لي أنه لن تستطيعي رفع وجهك أمام الناس.. وبالفعل نشر صوري وأرقام التواصل معي على موقع إباحية، واتهمني بأنني علاقة غير شرعية مع المحامي الذي وكلته للدفاع عني”.

وأضافت : “جرى عقد جلسة صلح عرفية لحل الخلاف بشكل ودي ولكن وقع شجار بين المتواجدين في تلك الجلسة، وعندما ذهبنا إلى النيابة جرى الصلح بعد أن تعهد بعدم فعل ذلك مرة أخرى”.

وختمت بالقول: “ولكن بعد ذلك الصلح اكتشفت أنه لا يزال ينشر صور ومقاطع العلاقة الخاصة بيننا”، وهو ما دفعها إلى تقديم شكوى جديدة، على حد قولها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *