التخطي إلى المحتوى

جمعية المصارف قرّرت الإضراب لمدة 3 أيام استنكاراً للاعتداءات (حسين بيضون/العربي الجديد)

أقفلت معظم البنوك اللبنانية، اليوم الاثنين، أبوابها التزاماً بقرار الإضراب الذي اتخذته جمعية المصارف لمدة ثلاثة أيام استنكاراً للاعتداءات المتكرّرة التي تعرّضت لها من قبل المودعين وبلغت أشدّها نهار الجمعة الماضي، بحيث سُجلت سبع عمليات اقتحام على مستوى لبنان، وبيروت بالدرجة الأكبر.

وقال مصدر مصرفي مسؤول لـ”العربي الجديد” إنّ “بعض المصارف لم تلتزم بالقرار اليوم وفتحت أبوابها لساعات قليلة للزبائن، خصوصاً تلك الموجودة خارج العاصمة اللبنانية، لكنها زادت من إجراءاتها الأمنية والإدارية”.

وأشار المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إلى أن “الكثير من البنوك عارضت قرار الجمعية، ولم تكن مع الإقفال، كما هي ليست مع أعمال العنف التي تحصل، لكن تفضل مقاربة الموضوع من زاوية مختلفة، خصوصاً، على صعيد إيجاد الحلول مع السلطات الرسمية، لأن عمليات الاقتحام لن تتوقف، فهل يعقل أن تبقى المصارف مقفلة إلى أجل غير مسمّى؟”.

هبوط قياسي لليرة 

وسجل سعر صرف الدولار في السوق السوداء صباح اليوم بين 38200 ليرة لبنانية و38400 ليرة لبنانية، في مسار يتوقع أن يبقى تصاعدياً، خصوصاً في ظل إقفال المصارف أبوابها، مع التعويل على أجواء سياسية حكومية إيجابية باحتمال تشكيل حكومة جديدة هذا الأسبوع، قد تساهم في خفضه لفترة من الوقت.

في حين، ارتفعت أسعار المحروقات 6 آلاف ليرة لبنانية على صعيد البنزين 95 و98 أوكتان، و8 آلاف ليرة للديزل أويل أو المازوت، و3 آلاف ليرة بالنسبة إلى الغاز.

وأصبحت الأسعار على الشكل الآتي، بنزين 95 أوكتان 685 ألف ليرة، 98 أوكتان 701 ألف ليرة، المازوت 835 ألف ليرة، وقارورة الغاز 390 ألف ليرة.

ويأتي الارتفاع اليوم مع اعتماد وزارة الطاقة والمياه اللبنانية في الجدول سعر صرف 38350 ليرة للدولار، عوضاً عن 38000 ليرة، كما كان معتمداً في الجدول السابق.
 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.