gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

شارك المرصد الفلكي أوكايمدن التابع لجامعة القاضي عياض بمراكش، في اكتشاف تاريخي جديد مؤخرا، عندما رصد أكثر وميض ضوئي توهجا على الإطلاق، انبعث من على مسافة 2.4 مليارات سنة ضوئية من الأرض.

وأوضح المرصد، التابع لجامعة القاضي عياض بمراكش، في بيان، أن “الوميض المسمى أشعة غاما Rayons gamma، هو أقوى وميض سُجل حتى الآن، وشاركت في رصده العديد من التلسكوبات المحترفة، بما فيها تلسكوب أوكايمدن، بعدما تلقى إخبارا من تلسكوب swift التابع لوكالة ناسا”.

وقال مدير المرصد الفلكي أوكايمدن، زهير بنخلدون، في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن هذا أقوى انفجار على الإطلاق شارك في رصده مرصد أوكايمدن الفلكي.

وتابع “إنه إنجاز مهم جدا، إذ أن التحليلات الأولية للمعطيات تكشف أنه يدخل في خانة انفجار عظيم لنجم ضخم، يكبر بثمان مرات كتلة الشمس، وتحول في آخر المطاف إلى ثقب أسود.

واعتبر العالم الفلكي المغربي، في تصريحه، أن هذا الاكتشاف “يعطي صيتا أكبر للمرصد الفلكي أوكايمدن الذي أضحى قطبا للتنشيط الفلكي في المغرب والمنطقة ككل”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *