التخطي إلى المحتوى

ت + ت – الحجم الطبيعي

وقّعت وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، مذكرة تفاهم مع مؤسسة المواصفات والمقاييس الأردنية، بهدف رفع مستوى التعاون، وتحقيق المصلحة المشتركة في مجال المواصفات القياسية، واللوائح والقواعد الفنية، وأنشطة تقييم المطابقة والعلامات الوطنية. 

وقّع الاتفاقية عمر السويدي وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وعطوفة المهندسة عبير بركات الزهير مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس الأردنية، وذلك على هامش الاجتماع السنوي للمنظمة الدولية للتقييس ISO، المنعقد في أبوظبي، بحضور إقليمي ودولي للمنظمات والهيئات الوطنية والدولية، ونخبة من خبراء التقييس. وحضر التوقيع الدكتورة فرح الزرعوني وكيل الوزارة المساعد لقطاع المواصفات والتشريعات، إلى جانب عدد من المسؤولين لدى الجانبين.

شراكات حيوية

وبهذه المناسبة، أكد سعادة عمر السويدي، أن هذه الاتفاقية تجسد الرؤية المشتركة، وعمق العلاقات الأخوية الوثيقة بين دولة الإمارات والمملكة الأردنية الهاشمية، وتستند إلى التكامل الصناعي والاقتصادي بين البلدين الشقيقين. وقال إن القطاع الصناعي في الإمارات، يسهم بشكل كبير في تسريع التنمية الاقتصادية للدولة، والوزارة ملتزمة بتعزيز هذه المساهمة، من خلال دعمها وتطبيقها لأفضل الممارسات في مجالات التقييس بالدولية.

وأوضح أن الوزارة تولي اهتماماً بالغاً بتعزيز القدرات الوطنية في مختلف مجالات منظومة البنية التحتية للجودة، ومنها نشاطات تطوير المواصفات القياسية، والقواعد الفنية الإماراتية، باعتبارها الركيزة الأساسية لتعزيز كفاءة الصناعات الإماراتية وحماية المستهلك، وأحد الممكنات المهمة للنمو الاقتصادي. وتكتسب الشراكة مع المؤسسات والمنظمات العربية والدولية في مجال التقييس، أهمية كبيرة.

ضمن أهداف الوزارة الرامية إلى الارتقاء بقدراتنا الصناعية، كما أن جهود نقل وتوطين المعرفة وتبادل المعلومات، تعد مهمة لتحقيق القطاع نجاحاً مستداماً على المدى البعيد، الأمر الذي يعزز تنافسيته العالمية، ويساعد على ترسيخ مكانة الإمارات، بصفتها مركزاً لصناعات المستقبل والابتكار. 

تعزيز الشراكات

بدورها، أكدت عطوفة المهندسة عبير بركات الزهير، على أهمية التعاون بين الجانبين، بما يحقق المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين. وقالت: المذكرة تأكيد إضافي على الدور المحوري للتنمية المستدامة، الذي يقتضي رؤية مشتركة، والتعاون لتعزيز أنشطة التقييس التي تلعب دوراً مهماً في دعم الاقتصادات الوطنية، وتعزيز متطلبات الجودة للسلع والمنتجات والخدمات وحماية المستهلك، وتسهم في توحيد المواصفات، وزيادة القدرة الإنتاجية، وتحسين جودة المنتجات، وتسهيل التبادل التجاري.

وإزالة التحديات الفنية أمام التجارة، من خلال الاعتراف المتبادل. مؤكدة على أهمية الدور الذي تقوم به مؤسسة المواصفات والمقاييس الأردنية، عبر مشاركتها في أعمال اللجان الفنية المعنية بإعداد المواصفات القياسية العربية الموحدة، وفق أفضل الممارسات الدولية، بما يسهم بتطوير الصناعة، وتسهيل التبادل التجاري بين الدول العربية.

طباعة
Email




التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.