التخطي إلى المحتوى

ويبدو أن نهاية عام 2022 وبداية عام 2023 مليئة بعدم اليقين الاقتصادي بشأن ارتفاع تكاليف الطاقة والتضخم، وفقًا لما قاله المشاركون في الاجتماع الإقليمي لرابطة موزعي الصلب الأوروبيين Eurometal الذي عقد في ميلانو الإيطالية.

مخاوف المنتجين

قال المشاركون، إن المنتجين والموزعين الكبار يعانون من تقلص هوامش الربحية بسبب ارتفاع تكاليف المواد الخام القياسية وارتفاع المخزونات، والتي قد تصل إلى 4 أشهر.

وأضاف المشاركون أن تخفيضات الإنتاج التي أجراها بالفعل بعض صانعي الصلب لا تزال غير كافية، وهناك حاجة إلى مزيد من التخفيضات، لدفع المبيعات، وجعل الصناعة مربحة والحفاظ على أسعار الصلب التي كانت تعاني بسبب ارتفاع تكاليف الطاقة ونقص الطلب إلى جانب ارتفاع المخزونات.

وأوضح رئيس شركة Assofermet Acciai Flat، باولو سانجوي، إن شركته سجلت أرباحاً أقل بنسبة 10 بالمئة في الفترة من يناير إلى أغسطس، مقارنة بالعام الماضي، مع بدء تباطؤ الطلب بشكل ملحوظ في يونيو والربع الثاني والربع الثالث بنسبة 15 بالمئة على أساس سنوي.

الطلب في يوليو

أما رئيس مجلس إدارة مجموعة Gabrielli، أحد أكبر مراكز الخدمة المستقلة في إيطاليا، أندريا غابرييلي، فقد قال في عرضه التقديمي، إن شهر يوليو، الذي كان عادةً شهرًا جيدًا كل عام، شهد واحدة من أضعف الطلب في التاريخ.

أضاف سانجوي: “القلق الرئيسي في العام الجديد هو أننا سنرى تأثير ارتفاع التكاليف على المواطنين الذين لن يكون لديهم المال الكافي لشراء البضائع”.

من جانبه، يرى العضو المنتدب لشركة ArcelorMittal CLN Distribuzione Italia، سيزار فيجانو، خلال حلقة نقاشية، أن الحاجة إلى مزيد من التخفيضات كانت ضرورية، ولكن هذه التخفيضات في الهوامش الربحية كان يجب أن تتم في وقت سابق، دفعاً للمبيعات التي تراجعت بشكل ملحوظ.

تخفيض الأرباح

وفوجئ المشاركون بشكل خاص بعدم وجود تخفيضات في الهوامش الربحية في شمال أوروبا، حيث كانت الأسعار أقل مما كانت عليه في إيطاليا منذ بداية سبتمبر.

بلغ سعر طن الحديد المدلفن على الساخن في دول شمال غرب أوروبا 745 يورو، بينما تم تقييمه في دول جنوب أوروبا عند 760 يورو للطن كما في إيطاليا، بانخفاض 19.2 بالمئة و9.1 بالمئة على التوالي منذ بداية عام 2022.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.