gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى


© Reuters. ما الأسباب التي دفعت الذهب نحو معاودة الصعود اليوم؟

Arabictrader.com – شهدت ارتفاعا واضحا خلال تعاملات يوم، لتصل إلى أعلى مستوياتها منذ أغسطس الماضي، بعدما تمكن المعدن الأصفر من محو خسائره بالجلسة السابقة وتحقيق بعض الأرباح، مستفيدا من عودة الدولار للتراجع مرة أخرى.

أسعار الآن

على صعيد التداولات، ارتفعت أسعار عقود الذهب الفورية بنحو 0.15% لتصل إلى 1,773.42 دولارا للأوقية، كما ارتفعت كذلك أسعار العقود الآجلة للسبائك تسليم ديسمبر بواقع 0.11% لتسجل 1,778.80 دولارا للأوقية.

وفي نفس الوقت وفضلا عن الذهب، انخفضت أسعار عقود الآجلة تسليم ديسمبر بنسبة 0.33% إلى 22.04 دولارا للأوقية، في حين ارتفعت أسعار بنحو 0.93% مسجلة 1031.98 دولارا للأوقية، وكذلك ارتفعت أسعار بنسبة 1.98% إلى 2,069.98 دولارا للأوقية.

أبرز العوامل المؤثرة على أسعار الذهب

تراجع – الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من 6 عملات رئيسية – بنسبة 0.45% مسجلا 106.17 نقطة، وهو أدنى مستوياته منذ أغسطس الماضي، مفسحا المجال أمام الذهب للتعافي من خسائر أمس، حيث يؤدي تراجع الدولار إلى خفض تكلفة حيازة الذهب بالنسبة للمشترين حاملي العملات الأخرى.

وجاء هذا التراجع الحاد للدولار في ظل تزايد توقعات الأسواق بأن الفيدرالي الأمريكي قد يخفض وتيرة رفع أسعار الفائدة باجتماعاته القادمة، لتجنب الركود الاقتصادي بالوقت، خاصة بعدما كانت بيانات سوق العمل الأمريكية قد أوضحت ارتفاع معدل البطالة بالشهر الماضي.

وصرحت نائب محافظ الفيدرالي الأمريكي لايل برينارد أمس الاثنين بأنه من المحتمل أن يبطئ البنك وتيرة رفع أسعار الفائدة، لكنها أكدت أن الفيدرالي الأمريكي لا يزال أمامه مزيدا من الرفع بأسعار الفائدة.

وأدت تصريحات برينارد إلى دفع الدولار نحو التراجع في حركة تصحيحية لمساره السابق، ليرتفع الذهب بقوة – على إثر تراجع العملة الأمريكية – لأعلى مستوياته منذ 3 أشهر في 17 أغسطس الماضي.

هذا وقد قام كل من بنك جولدمان ساكس (NYSE:) ومورجان ستانلي بتخفيض توقعاتهما للتضخم الأمريكي بالفترة السابقة، وتوقع البنكان انخفاضه أدنى مستوى 2% بحلول نهاية عام 2023.

ويتوقع أغلب المستثمرين الآن قيام الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة بواقع 50 نقطة أساس فقط باجتماعه القادم في ديسمبر، انخفاضا من 75 نقطة أساس التي تبناها البنك في زياداته خلال الاجتماعات الأربع السابقة.

اطلع على المقالة الأصلية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *