gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

ت + ت – الحجم الطبيعي

أصدرت مايكروسوفت أمس تقريرها السنوي حول «مؤشرات اتجاهات بيئة العمل» لعام 2022، والذي كشف في أبرز نقاطه عن وجود قلق كبير يجتاح المؤسسات العالمية خلال سعيها لزيادة الإنتاجية في ظل عصر العمل الهجين.

– الإنتاجية: أصبحت معرفة مدى إنتاجية الموظفين أمرًا صعبًا للغاية بعد التوجه إلى بيئة العمل الهجينة، وهذا ما أقرهُ حوالي 85% من صانعي القرار في جميع أنحاء العالم، تأتي هذه النسبة بالرغم من أن 87 % من الموظفين يشهدون أنهم الآن أصبحوا أكثر إنتاجية مما كانوا عليه أثناء تواجدهم المكتبي بدوام كامل. علاوة على ذلك، كشف التقرير أيضًا عن تنامي الفجوة بين الموظفين والمشرفين، الشيء الذي أكدهُ ما يقرب من نصف الموظفين بنسبة (48%)، وأكثر من نصف المدراء بنسبة (53%).

– الحاجة للتواصل الاجتماعي: هناك اتجاه واضح آخر وهو الأهمية التي يوليها الموظفون للجانب الاجتماعي لوظائفهم، حيث أعرب 82% من صانعي القرار في مجال الأعمال عن قلقهم بشأن إعادة الموظفين إلى بيئة العمل المكتبية، بينما قال 84% من الموظفين إنهم سيكونون متحمسين للعودة إلى النهج القديم من خلال التواصل الاجتماعي مع زملاء العمل.

– الطلب على التطوير المهني: من الضروري توفير برامج قوية للتطوير المهني، والتي تعد مهمة جدًا من أجل ضمان الاحتفاظ بالمواهب، حيث يقول أكثر من نصف الموظفين بنسبة (56%) وأكثر من ثلثي صناع القرار في مجال الأعمال بنسبة (68%)، إن فرص النمو في مؤسساتهم غير كافية لإبقائهم على المدى الطويل.

قلق

قال وسيم هاشم رئيس مجموعة أعمال شؤون الأمان والعمل الحديث لدى مايكروسوفت الإمارات: أظهر التقرير لهذا العام مدى القلق الكبير الذي يعاني منه القادة والمديرون بشأن الإنتاجية. ويكمن حل هذه المشكلة في مجرد التحدث إلى الموظفين والتعرف على وجهات نظرهم، ولكن لسوء الحظ، قال 43% فقط من الموظفين إن فرصة إبداء رأيهم تتسنى مرة واحدة سنويًا.

طباعة
Email




التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *