التخطي إلى المحتوى

أوضح رئيس اتحاد نقابات المصارف ​جورج الحاج​، أن “​جمعية المصارف​ لم تحدد تاريخ العودة الى العمل لأن الهدف الأساسي هو الوصول الى تدابير أمنية منتجة لحماية العاملين في القطاع المصرفي”.

ولفت في حديثٍ لإذاعة “صوت المدى”، إلى أن “الهدف ليس الحاق الضرر ب​المودعين​ عبر التوقف عن العمل”، مؤكداً أنه “على ​القوى الأمنية​ بعد تزايد التهديدات أن تتولى متابعة حماية الموظفين، فالاستمرار بالتعدي على موظفي المصارف قد يشجع المواطنين على تخطي القانون وتطبيق شريعة الغاب”.

وأشار الحاج، إلى أنه “على المودع ان يتعامل مع المصارف حسب الأصول المعروفة. كما أن تحركات جمعية المودعين يجب أن تطال جميع المودعين في لبنان”، واعتبر أن “كل تحرك لجميعة المودعين يجب أن يستفيد منه جميع المودعين، وما حصل لم يأتي بأي استفادة لباقي المودعين بل فقط لأفراد، وما تبقى من مودعين قد تضرروا جراء هذه الأفعال”.

ورأى أن “كل يوم توقيف عن العميل يؤدي الى أذى، ولكن هل من المعقول أن نعود الى عملنا ونحن مهددون في كل لحظة بالاحتجاز أو باي فعلة قد تلحق الضرر بنا كموظفين؟”، وأردف “أننا لن نعود الى العمل الا اذا تأمن الحل لحمايتنا”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.