التخطي إلى المحتوى

تتكرر للمرة الرابعة خلال أشهر قليلة حادث ذبح فتيات رفضن الارتباط أو إقامة علاقة عاطفية بشباب على غرار قضية نيرة أشرف.

وشهدت محافظة الدقهلية شمال مصر واقعة طعن جديدة لفتاة على يد شابين في الشارع لرفضها تحرشهما.

وقال شهود عيان إن شابين أقدما على طعن فتاة في منطقة الدراسات بالمنصورة، وذلك بعدما رفضت تحرشهما بها وفرا هاربين، فيما تم نقل الفتاة للمستشفى بحالة حرجة.

وأكد شهود العيان أن الفتاة كانت تسير بالشارع وهاجمها الشابان، وأمسكها أحدهما بينما قام الثاني بطعنها في الرقبة وإصابتها بجرح ذبحي.

وتلقى اللواء مروان حبيب مدير أمن الدقهلية إخطارًا من مأمور قسم ثاني المنصورة بالواقعة، فيما أكد مصدر طبي أن الفتاة مازالت على قيد الحياة لكنها بحالة حرجة حيث تعرضت لنزيف حاد.

من جانبها، قالت وزارة الداخلية المصرية إنه تبلغ لمركز شرطة ثانِ المنصورة بمديرية أمن الدقهلية، قيام أحد الأشخاص بالاعتداء على إحدى الفتيات باستخدام سلاح أبيض أثناء سيرها بدائرة القسم.

وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية لمحل البلاغ، وتبين أنه حال سير الفتاة تقابلت مع شخصين يقيمان بدائرة قسم شرطة أول المنصورة على علاقة بأحدهما وقيام الثاني بمعاكستها، فقامت بتوجيه اللوم للأول ومعاتبته مما أثار حفيظته، فقام بالتعدي عليها بسلاح أبيض “مطواة” كانت بحوزته، مما أدى إلى إصابتها بجرح قطعي بالرأس.

وذكرت الوزارة أن الأجهزة الأمنية تمكنت من ضبط الشخصين والسلاح المستخدم في ارتكاب الواقعة، وتم نقل الفتاة للمستشفى لتلقي العلاج.

3 وقائع مماثلة

وكانت مصر قد شهدت 3 وقائع مماثلة في 3 محافظات مختلفة من قبل، حيث لقيت الفتاة نيرة أشرف مصرعها ذبحا على يد زميلها محمد عادل بكلية الآداب جامعة المنصورة بعد رفضها الارتباط به، كما شهدت محافظة الشرقية واقعة مماثلة، حيث لقيت الفتاة سلمى محمد بهجت مصرعها طعنا وذبحا على يد زميلها بكلية الإعلام بعدما رفضت أسرتها ارتباطها به لسوء سلوكه.

وقبل أيام عثرت الأجهزة الأمنية المصرية على جثمان شاب قتل فتاة بالمنوفية، لرفضها الارتباط به، وأعلنت وزارة الداخلية العثور على جثمان قاتل إحدى الفتيات بدائرة مركز شرطة بركة السبع بالمنوفية، حيث تبين أنه قتل نفسه بنفس السلاح المستخدم في قتل الفتاة أماني عبد الكريم الجزار (19 سنة) التي رفضت أسرتها تزويجها له لسوء سلوكه وتعاطيه المخدرات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.