التخطي إلى المحتوى

تداول مستخدمون لشبكات التواصل الاجتماعي منشورات تزعم أن تمثال “سخم كا” الفرعوني، يعتبر أغلى التماثيل التي بيعت على الإطلاق.

ويضم المنشور مجموعة صور لتمثال “سخم كا” الفرعوني يبدو فيها جالسا وزوجته عند قدميه.

وأرفقت الصور بتعليق جاء فيه أن “إدارة متحف نورثهامبتون البريطاني قامت ببيع هذا التمثال بقيمة 24 مليون دولار ليصبح أغلى تمثال يباع بشكل علني على الإطلاق”.

ويتابع المنشور ساردا ما تسبب به بيع هذا التمثال من غضب لدى المصريين والجهود المبذولة لاسترداده.

عثر على تمثال “سخم كا”، وهو كبير الكتبة في عصر الأسرة الخامسة (2494-2345 قبل الميلاد)، في منطقة سقارة، وهو منحوت بالحجر الجيري.

عام 1849، خرج التمثال من مصر، وفي يوليو 2014 قام متحف نورثهامبتون البريطاني ببيعه في عملية أثارت جدلا ودفعت مجلس الفنون البريطاني إلى سحب الترخيص من المتحف المعني، بدعوى أن الصفقة لم تراع معايير إدارة المتاحف لمجموعاتها.

وبيع تمثال “سخم كا” بسعر 15 مليونا و800 ألف جنيه إسترليني وهو سعر لا يضعه على قائمة أغلى التماثيل التي بيعت على الإطلاق.

وبعد التحقق تبين أن منحوتة النحات السويسري ألبرتو جاكوميتي “الرجل والإصبع” هي الأغلى في العالم حتى اليوم.

منحوتة الرجل والأصبع بيعت بـ 141 مليون دولار. ارشيفية

وبيعت المنحوتة مقابل 141 مليون دولار سنة 2015، وأصبحت أغلى منحوتة على الإطلاق وسادس أغلى الأعمال الفنية (بين لوحات ومنحوتات وغيرها..) في تاريخ المزادات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.