التخطي إلى المحتوى

التعليق على الصورة،

مودعون يتجمهرون أمام مصرف “بلوم” في بيروت وقوات الأمن تطوق المنطقة

خلق اقتحام عدد من المصارف اللبنانية واحتجاز رهائن فيها أزمة جديدة في البلاد في ظل تكرار مشهد الاقتحام على مدار الأيام الماضية من جهة، وإصرار المصارف على فرض قيود على سحب المودعين لأموالهم من جهة أخرى، إضافة إلى عدم إقرار السلطات خطة التعافي التي أعلنتها من قبل.

وتوالت ردود الأفعال الواسعة إثر الاقتحامات و تصدر وسم المصارف اللبنانية مواقع التواصل الاجتماعي حيث ندد مغردون بما يحدث في لبنان مطالبين بإصلاحات سياسية واقتصادية تنقذ البلاد من النفق المظلم الذي دخلت فيه .

ماذا حدث؟

وتكررت عمليات اقتحام مصارف لبنانية خلال الأيام الماضية حيث أفادت وكالة الأنباء اللبنانية، بأن مودعين اقتحموا 7 بنوك منذ صباح الجمعة حيث تم اقتحام البنك اللبناني الفرنسي” فرع المريجة ومصرف “بلوم بنك” فرع الكونكورد. كما تم اقتحام البنك اللبناني الفرنسي فرعي الكفاءات والحمرا، وبنك لبنان والخليج في الرملة البيضاء. وذكرت الوكالة أنه تم صباح الجمعة اقتحام بنك لبنان والمهجر في منطقة الطريق الجديدة من قبل أحد المودعين حيث تم خلع البوابة الرئيسية للبنك دون الدخول إليه.

وكان مصدر أمني أكد أن رجلا يحمل مسدسا تبين بعد ذلك أنه لعبة، اعتُقل بعد أن اقتحم مصرفا لبنانيا الجمعة، لاستعادة مدخراته المجمدة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.