gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى



05:53 م


الجمعة 21 أكتوبر 2022

كتب – محمد أمين

تحدث الدكتور هشام رامي، أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس، والأمين العام السابق لأمانة الصحة النفسية بوزارة الصحة والسكان، إن هناك قانون صدر عام 2009 لرعاية المريض النفسي، ويحمل رقم 71، وهو المعني عن تنظيم الأماكن المتخصصة في علاج المرضى النفسيين، وكيفية تنظيم إدخال أي شخص لأي مستشفى للعلاج النفسي، وتم تعديله في سنة 2021 لإضافة المزيد من الحقوق للمريض.

3 طرق لدخول المصحات النفسية

أوضح الأمين العام السابق لأمانة الصحة النفسية، إن هناك 3 طرق لإيداع شخص مريض في المصحة النفسية، لتلقي العلاج النفسي، ممثلة في التالي:

– الدخول الإرادي، ويكون بإرادة المريض بشكل تام.

– الدخول تحت وصاية، كالأطفال، أو شخص محجور عليه بأمر قضائي، أو المريض ما زال تحت وصاية شخص معين، أو تحت سن 18 سنة، وفي هذه الحالة يكون الوصي هو المسؤول عن قرارات الدخول وقرارات الخروج.

– الدخول الإلزامي، عندما يكون المريض شخص بالغ عاقل كامل الأهلية، ولكنه أصيب بمرض نفسي شديد، ويشكل خطورة على نفسه وعلى الآخريين أو تدهور في الحالة ومضاعفاتها، ففي حالة وجود تلك الأعراض، فمن حق الطبيب النفسي أن يدخل المريض المصحة النفسية دخول إلزامي، بمعني “على غير رغبة المريض”، بشرط أن تأتي لجنة من وزارة الصحة وبالتحديد المجلس القومي للصحة النفسية؛ للتأكد من أن الشخص مريض ويشكل خطورة على نفسه وهذا لحماية المريض نفسه.

اقرأ أيضًا: لا تتجاهلها- 7 أعراض تخبرك بأنك مصاب باكتئاب الشتاء

المسؤول عن إيداع وخروج شخص من المصحات النفسية

وأفاد رامي، بأن المسؤول عن دخول وإيداع شخص بالمصحة النفسية في حالة الدخول الإلزامي، هو الطبيب النفسي، بشرط أن يكون حاصل على شهادة متخصصة في الطب النفسي، ومسجل في سجلات نقابة الأطباء، مضيفًا أنه بعد الدخول الإلزامي، يكون الطبيب مجبرًا بإبلاغ المجلس القومي للصحة النفسية بهذه الحالة خلال 24 ساعة من دخول المستشفى للتأكد من صحة الإجراءات والتشخيص والعلاج.

وهذا، لكي يرسل المجلس القومي للصحة النفسية، طبيب من طرفه “طبيب مستقل” من أجل تقييم الحالة، وتقييم الإجراءات، للتأكد من صحتها القانونية، ومن حق الطبيب المستقل أن يرفض أو يقبل، وفي حالة رفض الطبيب المستقل، يكن من حق المريض أن يخرج من المصحة النفسية.

أما في حالة الخروج من المصحات النفسية، أوضح الأمين العام السابق لأمانة الصحة النفسية، أنه في حالة الدخول الإرادي من حق المريض أن يخرج وهذا ما نصت عليه المادة 10 من القانون، ولكن إذا كان المريض داخل عن طريق الدخول الإلزامي، يستوجب على الطبيب المعلج أن يتأكد من أن لا يوجد دواعي للخطورة.

إجراءات الدخول لتلقي الرعاية الصحية

لفت رامي، إلى أنه في حالة الدخول الإرادي، يجب على المريض أن يدخل المصحة بموافقة مستنيرة، أي يشرح له طرق العلاج، بشرط أن يوافق عليها المريض، وإذا كان المريض قد انضم للمصحة عبر الطريق الإلزامي، يتبع عدة إجراءات وإرسال نموذج بإخطار للمجلس القومي للصحة النفسية، وإرسال طبيب مستقل لتقييم الحالة.

قد يهمك: تعاني من التوتر؟- اتبع هذه النصائح للتغلب عليه

مراحل تلقي العلاج النفسي

وأكد رامي، خلال حديثه، أن مراحل العلاج تختلف تبعًا المرض، فكل مرض له علاجه الخاص، لافتًا أن الإدمان هو أحد أهم الاضطرابات النفسية الموجودة في كل المحافل والمراجع العلمية، وأحد الأمراض النفسية، قائلًا: “الإدمان مرض نفسي مثله مثل باقي الأمراض ينطبق عليه جميع القوانين التي تنطبق على المرض النفسي”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *