gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

صحيفة المرصد : روى “عبدالله الدرع” قصة شاب تركه والده وهو طفل بعمر الـ 5 سنوات ، وعندما ذهب لأداء العمرة حدثت المفاجأة .

أب سعودي وأم غير سعودية

وقال الراوي ، خلال برنامج”أجاويد” بقناة المجد، قصة اليوم حزينة لصاحبها ، وقعت لشاب صغير في العمر حالة أسرته ضيقة جدا ، وقال الشاب ” أنا سعودي وأمي غير سعودية ، تركنا والدي عندما كان عمري 5 سنوات وأختي عامين فقط “.

وأردف ، كان الوالد يعمل ببيع الخضره ، وكانت علاقته بجدي علاقة طيبة ، وعندما طلب الزواج من والدتي ، وافق ومكثا معه في منزله ، وعقب أن تركنا والدنا أٌغلق المتجر الخاص به وظللنا في منزل جدي ، وكانت شقيقة والدي تعيش معنا في المدينة التي نعيش فيها ، وسألناها أين ذهب والدي لم تخبرنا وبعد عامين ذهبت ولا نعلم إلى أين .

ذهب الشاب لأداء العمرة

وأضاف، اضطرت والدتي للعمل في مساعدة الجيران وأيضا البيع في السوق ، وحرصت على تعليمنا أنا وأختي ، وأرسلتني لحلقات تحفيظ القرآن ، وفي أحد الأيام أردت أن أذهب لأداء عمرة برفقة الحلقة ، وبعد أن تحدث زملائي في الحلقة مع والدتي وافقت وذهبت معهم للعمرة .

اسم والده على رخصة المحل

وأردف ، عندما ذهبنا للحلاق رأيت رخصة صاحب المحل ، وعندما قرأت الاسم إذا به اسم والدي ، ومكتوب على الرخصة الفرع الخامس ، وأردف الشاب :” والله ما شعرت شو يسوي الحلاق برأسي كل همي في الاسم الذي على رخصة المحل ” .

واستطرد قائلاً ، أصابني الذهول وطلبت من رفيقي من الحلقة أن يصور لي الرخصة ، وأرسلت الصورة إلى خالي بالقرية ، وعندما عٌدت من العمرة ، سألت والدتي “هل هذا أبوي أم لا ؟” ، فأجابته” نعم هذا أبوك ولكن لا أعلم إذا كان تشابه أسماء أم لا ” .

رفض الوالد الاعتراف بابنه

وأضاف ، فذهبت برفقة أخوالي ورفقائي بالحلقة ، وظللنا نبحث عن صاحب المحل ، وعندما وصلنا له في جدة عرفت أنه أبوي ، وفي البداية رفض الاعتراف بي ولكن بعد حديث أفراد الحلقة وأخوالي معه ، حيث أخبروه أن والدتي تعمل في البيوت لتطعمنا وتعلمنا ، فاعترف بنا وساعدنا .

وختم الراوي قصته ، ربما هناك قصص قصيرة مثل قصة هذا الشاب ، ولكن أهلها لا يتكلمون ، وأنا من هذه القصة أٌذكر أولياء الأمور الآباء ، وربما الأم تاركه أبناءها ، الأبناء ليس لهم ذنب ، والله سبحانه وتعالى فتح عليك ، لماذا يكون مصير أولادك مصير أسود.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *