التخطي إلى المحتوى

في جريمة جديدة هزت المجتمع اليمني، أقدم شاب عشريني على ذبح والدته في محافظة إب، في ظل ارتفاع وتيرة العنف الأسري في المحافظة الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي.

وأفادت مصادر محلية وناشطون، أن شاباً قتل والدته ذبحاً بالسكين وفصل رأسها عن جسدها، في مشهد مروّع ووحشي، في حي كلية التربية بمدينة إب عاصمة المحافظة.

من فرح إلى ترح

كذلك قالت المصادر إن الجريمة المرعبة وقعت ليلة زفاف شقيقة الجاني، ليتحول الفرح الذي كانت العائلة تستعد له إلى مأتم.

وشكلت الجريمة صدمة مجتمعية بالغة هزت أبناء المحافظة، وسط ظروف وملابسات غامضة تكتنف الحادثة.

منظر عام لمدينة إب (آيستوك)

تأتي هذه الجريمة بعد أيام من قيام شاب بقتل نفسه بعد أن قتل زوجته وشقيقه، في منطقة دار الشرف بمدينة إب في جريمة لم تُعرف دوافعها بعد.

وخلال السنوات الأخيرة، ارتفع منسوب جرائم العنف الأسري وخاصة في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي جراء سوء الحالة النفسية للمواطنين نتيجة نهب المرتبات منذ سبع سنوات وفي ظل انتشار واسع للسلاح وغياب سلطة القانون.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.