gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

البكتيريا الحلزونية من أكثر المشاكل الصحية انتشارا وهى أحد الأسباب الشائعة لقرحة المعدة وتزيد من خطر الإصابة بالالتهابات والألم، فإذا ظهرت عليك مؤشرات قرحة هضمية أو أعراضها، فمن المحتمل أن يجري لك طبيبك فحصًا لمعرفة مدى إصابتك بعدوى بكتيريا المَلوية البَوابية” الحلزونية”.


 


وحسب ما ذكره موقع mayoclinicلا تظهر على معظم الأشخاص المصابين بعدوى البكتيريا الحلزونية أي مؤشرات أو أعراض،  ولا يعرف بشكل واضح سبب عدم ظهور الأعراض لدى العديد من الأشخاص، لكن قد يولد بعض الأشخاص بقدرة أكبر على مقاومة التأثيرات الضارة لبكتيريا المَلوية البَوابية.


 


عند ظهور مؤشرات أو أعراض للإصابة بعدوى بكتيريا المَلوية البَوابية، فإنها عادة ما تكون مرتبطة بالتهاب المعدة أو القرحة الهضمية، وقد تشمل:


 


-وجع أو ألم حارق في معدتك (البطن)


-ألم في المعدة قد يتفاقم عندما تكون المعدة فارغة


-الغثيان


-فقدان الشهية


-التجشؤ المتكرر


-الانتفاخ


-فقدان الوزن غير المقصود


 


بادر بزيارة الطبيب إذا لاحظت أي مؤشرات وأعراض قد تكون دالة على التهاب المعدة أو القرحة الهضمية اطلب المساعدة الطبية العاجلة إذا ظهرت لديك الأعراض التالية:


 


-ألم شديد أو مستمر في المعدة (البطن) قد يوقظك من النوم


-قيء دموي أو أسود 


– تغيير في لون الفضلات


تنتشر بكتيريا المَلوية البَوابية من خلال الأطعمة أو المياه الملوَّثة ولا تزال الطريقة الدقيقة التي تسبب بها بكتيريا المَلوية البَوابية التهاب المعدة أو قرحة هضمية عند بعض الأشخاص مجهولة.


 


 


يصاب الأشخاص غالبًا بعَدوى بكتيريا المَلوية البَوابية أثناء مرحلة الطفولة وترتبط عوامل الخطر المتعلقة بالإصابة ببكتيريا المَلوية البَوابية بظروف المعيشة في الطفولة، مثل:


 


-العيش في أماكن مزدحمة يمكن أن تؤدي الإقامة في منزل مع العديد من الأشخاص الآخرين إلى زيادة خطر الإصابة بعَدوى بكتيريا المَلوية البَوابية.


-العيش بدون مصدر موثوق للمياه النظيفة،  يساعد الحصول على إمداد موثوق به من المياه الجارية النظيفة على تقليل مخاطر الإصابة ببكتيريا المَلوية البَوابية.


-الإقامة في دولة نامية تزيد مخاطر الإصابة بعَدوى بكتيريا المَلوية البَوابية لدى الأشخاص الذين يعيشون في الدول النامية. وقد يرجع هذا إلى أن الظروف المعيشية المزدحمة وغير الصحية هي أكثر شيوعًا في الدول النامية.


-العيش مع شخص مصاب بعَدوى بكتيريا المَلوية البَوابية من المرجح أن يكون لديك عَدوى بكتيريا المَلوية البَوابية إذا كنت تعيش مع شخص مصاب بعَدوى بكتيريا المَلوية البَوابية.


 


تشمل المضاعفات المرتبطة ببكتيريا الملوية البوابية” الحلزونية”


 


-القرح، يمكن أن تلحق بكتيريا الملوية البوابية الضرر بالبطانة الواقية للمعدة والأمعاء الدقيقة. وقد يتيح ذلك فرصة لحمض المعدة لتكوين قُرحة مفتوحة. حوالي 10% من المصابين ببكتيريا المَلوية البَوابية يصابون بالقرحة.


-التهاب بطانة المعدة. يمكن أن تؤثر بكتيريا الملوية البوابية في المعدة بدرجة تسبب تهيجًا وتورمًا (التهاب المعدة).


-سرطان المعدة. تعد عدوى بكتيريا المَلوية البَوابية أحد عوامل الخطر القوية للإصابة بأنواع معينة من سرطان المعدة.


 


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *