التخطي إلى المحتوى

خلّفت وفاة الشابة مهسا أميني في الحجز بطهران موجة غضب عارمة في إيران وخارجها.

وتنوعت أساليب التعبير عن هذا الغضب، ولعل أبرزها حالياً الاحتجاجات المستمرة منذ 7 أيام في طهران ومدن إيرانية أخرى والتي خلف قمعها عشرات القتلى، بينما أوقف الأمن الإيراني العديد من المشاركين فيها.

من الاحتجاجات في طهران على وفاة مهسا أميني

كما دأبت عدة نساء في إيران على حرق حجابهن تنديداً بفرض شرطة الأخلاق في إيران الحجاب على النساء ومعاملتها العنيفة للنساء اللواتي لا يتقيدن بتعاليمها للحجاب الصحيح.

كما شرعت نساء في إيران وخارجها على قص شعرهن تضماناً مع ما تعيشه السيدات في إيران من قمع.

في السياق نفسه، عبّر فنانو الكاريكاتير حول العالم عن تضامنهم مع النساء في إيران عبر رسومات تظهر شعرهن الذي بات يؤرق النظام في طهران.

وفي هذا السياق أظهر رسم كاريكاتير انتشر على تويتر سيدة تمشط شعرها لتتخلص من “رواسب” صور المرشد علي خامنئي من عليه.

كما أظهر رسم آخر خريطة إيران وأعلاها رأس سيدة يتدلى شعرها المنفلت ليغطي البلاد من شمالها لجنوبها.

وبات شعر الإيرانيات المكشوف رمزاً لمطالب الإيرانيين حالياً والتي تتخطى قضايا المرأة لتصل إلى قضايا الحريات والقمع وغيرها من شكاوي الشعب الإيراني الذي يخرج بين الحين والآخر بمظاهرات ضد حكامه.

يذكر أن مهسا أميني (22 عاماً) توفيت الأسبوع الماضي، بعدما ألقت شرطة الأخلاق في طهران القبض عليها بسبب ارتدائها “ملابس غير لائقة”. ودخلت في غيبوبة خلال احتجازها وقال نشطاء إنها تعرضت لضربة على رأسها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.