gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

صحيفة المرصد : روت سارة الموسى قصة إصابتها بمرض غريب ونادر قبل 28 عاما، ورحلة بحث أسرتها عن علاج داخل المملكة وخارجها، وكيف تعالجت بطريقة بسيطة.

ورم في القدم

وقالت خلال لقاء لها مع برنامج ” ياهلا” المذاع على قناة روتانا خليجية :”في بداية التسعينيات كان عمري تقريبا 10 سنوات وأصبت بورم في ساقي اليمنى، ووقتها كانت الرعاية الصحية في الأحساء لم تكن متطورة كما هو الحال الآن، وكنا نحتاج طبيب عظام متخصص يشخص الحالة، واضطرينا نذهب إلى الرياض وتم إرسال التقارير الطبية إلى سويسرا وبريطانيا.

تشخيص خاطئ

ولفتت إلى أن الشخيص وفقا للتقارير الطبية في السعودية وبريطانيا كان خطأ، وذكر الأطباء أن العلاج الوحيد للورم بتر القدم.

وأشارت إلى أنه كان هناك حالة من عدم وضوح في الرؤية. لافتة إلى أن أسرتها لم تتخذ قرارا بالبتر خاصة، أنها كانت تشعر بألم بسيط وتستطيع التحرك والذهاب إلى المدرسة.

الذهاب إلى أمريكا

وقالت أن أحد أصدقاء والدها، اقترح عليه أن يذهب إلى أمريكا، ويعرضها على طبيب متخصص، وبالفعل ذهبوا إلى أمريكا وذلك بعد مرور نحو عام على إصابتها.

العلاج في أمريكا

وأوضحت أن الأطباء سحبوا عينة من العظام، وتبين أن الورم حميد ولا يحتاج إلى تدخل جراحي، ووضعوا قدمها في ما يشبه الجبيرة لمدة 6 أشهر.

إنشاء مستشفى

وأضافت، بعد عودتنا من رحلة العلاج، كان والدي لديه مشروع وهو إقامة مبنى وتخصيصه مكاتب، ولكنه غير رأيه وقرر أن يجعل المبنى مستشفى وذلك لإعجابه بالخدمة الطبية المقدمة في المستشفى بأمريكا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *