gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

في حادثة صادمة، تحول حفل موسيقي في باريس إلى مأتم، فقد لقي المغني الشهير من هايتي مايكل بنجامين والمعروف بميكابين (41 عاماً) مصرعه وهو على خشبة المسرح أمام نحو عشرة آلاف متفرج.

وبحسب بعض الصور المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي كان الإعياء قد ظهر باديا على ميكابين قبل بداية الحفلة. فلما اعتلى المسرح أصيب بوعكة صحية ولم يستطع الأطباء إنقاذه.

وكان الفنان وهو عضو سابق في فرقة كاريمي الهايتية التي انسحب منها قبل ست سنوات وشق طريقه بمفرده، قد تلقى دعوة من هذه المجموعة للغناء سويا في قاعة”آكور أرينا” لكن بدل أن يجتمع رفقاء الدرب الفني في حفل واحد، شاءت الأقدار أن تكون هذه الفعالية هي نهاية المشوار بالنسبة للفنان ميكابين، يوم السبت.

كما ضجت مواقع التواصل بمشاهد تظهر اللحظات الأخيرة في عمر الفنان مايكل بنجامين قبل أن يفارق الحياة وهو في بداية العقد الرابع من العمر.

بدوره، أعرب رئيس الوزراء الهاييتي أرييل هنري عبر تغريدة في “تويتر”، عن “صدمته بعد سماعه خبر وفاة فنان شاب ومبدع كان اسما كبيرا في عالم الموسيقى الهايتية”، وقال إن بلاده فقدت روحا طيبة، مقدماً تعازيه لعائلة ميكابين وأصدقائه والمجتمع الفني.

وكان ميكابين قد غرد في نفس يوم الوفاة، وقبل الحفل بقليل وكتب: “حظا طيبا للفرقة الموسيقية كاريمي”.

كما نشر فيديو من قاعة الحفل قائلا “أنا في أكوا أرينا في باريس، اليوم هو يوم كبير وسيكون يوما رائعا”، لكنه لم يدر أن نهاية الحفل ستكون حزينة وصادمة للجميع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *