التخطي إلى المحتوى

في نظرة عامة نادرة على الصراع من أجل السيطرة على السماء فوق أوكرانيا، كشف قائد القوات الجوية الأميركية في أوروبا الجنرال جيمس هيكر، أن الخسائر كبيرة لدى القوات الروسية والأوكرانية على السواء كبير.

وأشار هيكر إلى أن أوكرانيا أسقطت 55 طائرة روسية منذ بدء العملية العسكرية الروسية قبل حوالي 7 أشهر، مما حال دون تحقيق موسكو تفوقاً جوياً.

إلا أنه لفت إلى أن القوات الجوية الأوكرانية الصغيرة تفتقر القدرة على السيطرة، ما خلق وضعاً تورط فيه الجانبان (الروسي والأوكراني) بصراع طويل نتج عنه خسائر على الأرض”.

وأضاف أن هناك “الكثير من الضحايا بسبب عدم وجود تفوق جوي من الجانبين” الروسي والأوكراني، وقدم نظرة عامة نادرة على الصراع من أجل السيطرة على السماء فوق أوكرانيا، بحسب ما نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال”.

“الروس غيروا تكتيكاتهم”

في موازاة ذلك، قال الجنرال الأميركي إن القوات الجوية الروسية تعثرت منذ البداية عندما فشلت في تدمير الدفاعات الجوية الأوكرانية وأسقطت طائراتها بواسطة أنظمة صواريخ أرض-جو الأوكرانية SA-10 وSA-11.

وأوضح أن ذلك “دفع الروس إلى تعديل تكتيكاتهم من خلال إطلاق صواريخ كروز بعيدة المدى من قاذفات تحلق فوق الأراضي الروسية وخارج نطاق الدفاعات الجوية الأوكرانية”.

فحص جندي أوكراني شظية من طائرة تابعة للقوات الجوية الروسية بعد معركة في وقت سابق من هذا العام في قرية كولونشينا. (أ ب)

كذلك أشار إلى أن بلاده تقدم تحذيرات “حساسة من حيث التوقيت” بشأن الضربات الصاروخية الروسية لمساعدة الأوكرانيين.

“%80 من قوات كييف سليمة”

كما قال إن ما لا يقل عن 80% من القوات الجوية في كييف سليمة، لافتاً إلى أنه يتحدث مع قائد القوات الجوية الأوكرانية كل أسبوعين.

يشار إلى أن الولايات المتحدة تشجع الدول الأوروبية التي ورثت أسلحة من الحقبة السوفيتية على إرسال المزيد من أنظمة SA-10 وSA-11 إلى أوكرانيا.

قاذفة صواريخ أوكرانية تقصف موقعاً للقوات الروسية بالقرب من لوغانسك في دونباس (أرشيفية من فرانس برس)

قاذفة صواريخ أوكرانية تقصف موقعاً للقوات الروسية بالقرب من لوغانسك في دونباس (أرشيفية من فرانس برس)

كما زودت واشنطن أوكرانيا بصواريخ HARM التي تستهدف رادارات الروس، والتي يطلقها الأوكرانيون من طائرات MiG-29 وSu-27 السوفيتية.

لكن قدرة موسكو على ضرب الأراضي الأوكرانية بصواريخ كروز بعيدة المدى كانت مصدر إحباط كبير للقادة الأوكرانيين، الذين طالبوا باستمرار بأنظمة بعيدة المدى، مثل نظام الصواريخ التكتيكية الذي يبلغ مداه حوالي 190 ميلاً.

يشار إلى أنه في وقت سابق من هذا الشهر، كتب فاليري زالوجني، القائد الأعلى للقوات الأوكرانية، وميخايلو زابرودسكي، عضو البرلمان الأوكراني وضابط عسكري كبير، في بيان أن الصواريخ بعيدة المدى ستمنح كييف ميزة كبيرة في هجومها المضاد وتساعد على الإسراع في إنهاء الصراع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.