gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

صحيفة المرصد – وكالات : ذكرت دراسة طبية التي أجراها باحثون من جامعة “ييل” الأميركية، أن الأزواج غير السعداء في علاقاتهم هم أكثر عرضة بنسبة 50 بالمئة للعودة إلى المستشفى بعد الإصابة بنوبة قلبية، كما كانوا أكثر عرضة بنسبة 67 بالمئة للإبلاغ عن آلام في الصدر في العام الذي أعقب النوبة، مقارنة بأولئك الذين يعانون من ضغوط قليلة أو معدومة في زواجهم.

وفي دراستهم التي أرادت اختبار ما إذا كانت العلاقة طويلة الأمد يمكن أن تكون عاملا مساعدا أو عائقا بعد الإصابة بنوبة قلبية، فحص الباحثون حالات أكثر من 1500 بالغ، بمتوسط سن 47 عاما، بعد عام واحد، وقارنوها بمدى سعادتهم في زواجهم.

واستخدم العلماء بعد ذلك مقياسا لتقييم صحة العينة البدنية ودرجات الألم والعافية العقلية، بالإضافة إلى بيانات المستشفى لمراقبة أي عمليات إعادة دخول لمنشآت طبية.

وبالمحصلة أبلغ حوالي 4 من كل 10 نساء و3 من كل 10 رجال عن إجهاد ضغوط زوجية حادة، وفقا للنتائج التي تم تقديمها في الدورة العلمية لجمعية القلب الأميركية لعام 2022.

كذلك سجل المشاركون الذين يعانون من ضغوط زوجية شديدة أداء متواضعا في الصحة البدنية والعقلية، وفقما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *