gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى



10:57 ص


الثلاثاء 01 نوفمبر 2022

كتبت- ياسمين الصاوي:

كشفت دراسة حديثة، أجراها الباحثون بجامعة جريفيث، أن إدخال الأصابع في الأنف لإخراج المخاط قد يزيد مخاطر الإصابة بالخرف.

وأشار الباحثون إلى أن هذا السلوك يسبب تلف داخل فتحتي الأنف، وبالتالي تتكون البكتيريا وتدخل إلى مجرى الدم حتى تصل مباشرة إلى المخ، حسبما نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وفحص الباحثون ما يحدث عندما يتعرض العصب الذي يربط الأنف بالمخ لعدوى المتدثرة الحثرية، والتي تؤدي إلى مشكلات بالجيوب الأنفية.

اقرأ أيضًا: متى يتحول انسداد الأنف لمشكلة صحية أكثر خطورة؟

وأظهرت الدراسة التي تم إجرائها على الفئران، أن هناك معدلات من البكتيريا تدخل للمخ خلال 72 ساعة، وفي غضون شهر طورت الفئران كتل متراكمة من البروتينات المرتبطة بمرض ألزهايمر.

ويبدو السبب الرئيسي للإصابة بمرض ألزهايمر مازال غير معروفًا، لكن تساهم بعض العوامل في حدوثه، مثل السمنة والنظام الغذائي غير الصحي والوحودة وقلة النوم.

وقام فريق البحث بتعريض فئران التجارب إلى عدوى المتدثرة الحثرية من خلال قناة الشم، وهي ممر يربط بين المخ والأنف، وهي أسرع طريق لدخول الأشياء من خارج الجسم إلى الجهاز العصبي المركزي.

تعد عدوى المتدثرة الحثرية بمثابة بكتيريا شائعة تسبب الالتهاب الرئوي وعدوى الأذن والتهاب الجيوب الأنفية وغيرها من المشكلات الأخرى، وتنتشر من خلال الرذاذ الناتج من الجهاز التنفسي وتنتقل من شخص لآخر عبر الهواء.

وتبين أن العبث بالأصابع في الأنف يزيل بعض وسائل الدفاع الطبيعية الموجودة بها، ويسبب تلف الخط الخارجي للأنف، وبالتالي تزداد فرص دخول البكتيريا إلى المخ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *