gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

قال باحثون بريطانيون واستراليون إن نقص فيتامين “د” يزيد من مخاطر الوفاة وأن رفع مستويات الفيتامين في الجسم ولو بشكل طفيف يمكن أن يقلل من تلك المخاطر.

استخدم الباحثون نهج التوزيع العشوائي المندلي، الذي يستخدم المتغيرات الجينية “كمؤشرات بديلة” للعوامل الخارجية التي تؤثر على مستويات فيتامين د ، مثل التعرض للشمس أو المدخول الغذائي، وقاموا بفحض بيانات عدد كبير من المرضى، ما سمح بتحليل العلاقة بين نقص مستويات الفيتامين والنتائج بما في ذلك الوفيات، والتي لا يمكن إجراؤها في التجارب السريرية العشوائية لأسباب أخلاقية، بحسب ما ذكر موقع ساينس سبكترو.

وباستخدام هذه الطريقة، وجد خبير التغذية جوشوا ب. ساذرلاند، من المركز الأسترالي للصحة الدقيقة (Adelaide)، وزملاؤه ارتباطًا بين مستويات فيتامين د المتوقعة وراثيًا والوفيات، ضمن عدة أسباب رئيسية أخرى، مع وجود أدلة على ذلك بين الأشخاص الذين تم قياس تركيزات الفيتامين في أجسادهم بأقل من 50 نانومول/ لتر.

نُشرت النتائج على الإنترنت في 24 أكتوبر / تشرين الأول في دورية Annals of Internal Medicine.

ويقول الدكتور ساذرلاند: “على عكس الأنواع الأخرى من الدراسات القائمة على الملاحظة، فقد تغلبنا على بعض العقبات المنهجية. وما يميز هذه الدراسة الجديدة هو أننا كنا قادرين على النظر إلى الأشخاص الذين لديهم تركيزات منخفضة جدًا من فيتامين د وماذا سيحدث إذا كانت تركيزاته لديهم أعلى قليلاً”.

ويضيف: “معظم التجارب العشوائية ذات الشواهد لا تظهر الكثير من التأثير. وذلك لأن أغلب الناس لديهم تركيزات كافية منه. لكننا أخلاقياً لا يمكننا إجراء تجربة على الأشخاص الذين يعانون من مستويات منخفضة للغاية دون علاجهم”.

وتدعم البيانات الحد الأدنى المقرر عند 50 نانومول / لتر في جسم الإنسان والذي أقرته الأكاديمية الوطنية الأمريكية للطب

وتدعم البيانات الحد الأدنى المقرر عند 50 نانومول/ لتر والذي أقرته الأكاديمية الوطنية الأمريكية للطب وتتوافق مع البيانات السابقة التي تشير إلى أن فائدة مكملات فيتامين د تتضح إلى حد كبير لدى الأشخاص الذين يعانون من نقص.

من جانبها، تقول الدكتورة إيلينا هايبونين الباحثة المشاركة في الدراسة: “يُنصح كل شخص لديه مستويات فيتامين د أقل من 50 نانومول/ لتر بزيادة مستوياته. وتشير نتائجنا إلى أنه لا داعي لرفعه بدرجة كبيرة. والرسالة الإيجابية هي أنه إذا تمكننا من رفع المستويات لتلائم التوصيات الأمريكية الحالية فقط، فهذا يعني أنه ليست هناك حاجة لاستخدام جرعات كبيرة من المكملات الغذائية المحتوية على الفيتامين”.

وتنصح هايبونين قائلة: “من الواضح أن المكملات الغذائية تساعد، خاصة خلال فصل الشتاء أو إذا كان الشخص لا يحصل على ما يكفي من فيتامين د من الشمس أو في الأماكن التي لا يتم فيها تحصين الطعام بفيتامين د”، مضيفة أن البيانات لا تدعم نهج استخدام جرعات كبيرة متقطعة.

وتشير هايبونين إلى أنه “في بعض الأحيان قد يرغب الأطباء في علاج انخفاض مستويات الفيتامين بسرعة من خلال تناول جرعة كبيرة، تليها جرعات أصغر، لكن تشير الأدلة المتزايدة إلى أن هذا النهج ليس مفيدًا وقد يزعج عملية التمثيل الغذائي في الجسم بحيث لا يتمكن من الحصول على الكمية التي يحتاجها. صحيح أن العملية آمنة بشكل عام ولكن قد لا تعمل بالطريقة التي نريدها”.

عماد حسن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *