gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

نشرت في:

أشارت دراسة جديدة إلى أن نظامنا الشمسي قد لا يتضمن العناصر الجاذبة للحضارات الفضائية الأخرى، ولذلك لم تزرنا إحداها لغاية الآن إذا كانت موجودة.

وتناولت هذه الدراسة “مفارقة فيرمي”، التي وضعها عالم الفيزياء إنريكو فيرمي عام 1950، والتي تقترح أنه إذا كانت الحضارات الفضائية سريعة التوسع موجودة في مجرة درب التبانة، فيجب أن تكون قد زارت نظامنا الشمسي. فإذا لم تزره، بالتالي فهي غير موجودة.

واعتبرت الدراسة، التي نشرت في مجلة Astrophysical Journal، أن الحضارات الفضائية ستفضل النجوم ذات الكتلة المنخفضة وخاصة النجوم القزمة، إذ لا تجذبها جميع أنواع النجوم.

وأوضحت الدراسة أن الحضارات الفضائية ستتجنب النجوم ذات الكتلة العالية، من أجل إطالة عمرها في المجرة.

واعتبرت الدراسة أن قياس النجوم من خلال طول عمرها ليس أمرا بديهيا للبشر. فإذا استمر أحد أنواع النجوم لمدة 10 مليارات سنة، واستمر نوع آخر 10 تريليونات، فما الفرق الذي سيحدثه في حياة الأشخاص؟ لكن هذا الأمر يختلف من منظور حضارة فضائية عمرها أكثر من مليون سنة على سبيل المثال.

فإن استعمار نظام شمسي آخر يتطلب الكثير من الموارد، لذلك ستبتعد هذه الحضارات عن نجوم لا تعيش فترات طويلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *