gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

ووفق الدراسة فإن قلة النوم تؤثر سلبا ليس فقط على خيارات الأطعمة، وإنما على كمياتها كما ترفع مستويات الجوع وتغير هرمونات الشهية، وتدفع الناس لاستهلاك سعرات حرارية أعلى، مما يعرضهم لزيادة الوزن وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتات الدماغية والسكري.

فالأشخاص الذين لا ينامون جيدا في الليل، تقل لديهم القدرة على تحويل الدهون لطاقة، مما يؤدي إلى تراكمها، كما يؤثر سلبا على التمثيل الغذائي واستخدام الجسم للأنسولين، فيما قدر العلماء أن7  من كل 10 من الأمراض القلبية الوعائية يمكن الوقاية منها من خلال النوم الجيد.

وذكرت الدراسة أن الأشخاص الذين لا ينامون جيدا ترتفع نسبة تعرضهم للسمنة إلى 72% مقارنة بمن يحصلون على ساعات نوم كافية، فيما ترتفع النسبة لدى المراهقين إلى 29%، كما أشارت النتائج إلى أن تسعة من كل عشرة أشخاص لا يحصلون على ساعات النوم الكافي التي يحتاجها الجسم.

جودة النوم هي الحل

قالت خبيرة الصحة العامة جزلة فضة لسكاي نيوز عربية إن هناك علاقة بين قلة النوم والسمنة، وأن وهناك دراسات عدة في هذا السياق يبرز بعضها أن هناك 9 من 10 أشخاص لا يحصلون على النوم الكافي وهناك دراسات أخرى تشير إلى أن 68% من البالغين لا يحصلون على القسط الكافي من ساعات النوم، وهناك أيضا دراسات تذهب إلى أن ثمانين بالمئة من البالغين وأربعة وأربعون بالمئة من المراهقين يستيقظون أكثر من مرة ليلا.

كما اعتبرت جزلة فضة أن قلة النوم تغير طبيعة الطعام الذي نتناوله، حيث نذهب بناء على ذلك إلى خيارات غير صحية كالأطعمة الجاهزة والسريعة، كما يسبب قلة النوم في إحداث اضطرابات في هرمونات الجوع والشبع، حيث يغلب هرمون الجوع ويؤدي ذلك إلى تناول الشخص لسعرات حرارية أكثر مما يؤدي إلى سمنة.

وبينت فضة أن هناك دراسة أجرت أيضا على أشخاص لا يتمتعون بعدد ساعات نوم كافية، ووجدت أن نسبة الدهون التي تغلف الأعضاء الداخلية أو ما تسمى الدهون الحشوية تزداد في حالة كان هناك قلة نوم، مما يسهم في البدانة.

وقالت فضة إن زيادة الدهون في الجسم يجعل الشخص معرضا أكثر إلى الأمراض القلبية والضغط والسكري والجهاز العصبي والتوتر والاكتئاب التأثير على الذاكرة وعلى الجهاز المناعي أيضا.

واعتبرت خبيرة الصحة العامة أن النوم يمر بمراحل يجب أن نظفر بها لنحصل على نوم ذو جودة عالية، وتمتد مراحل النوم، من النوم الخفيف إلى النوم العميق وثمة المراحل التي تحدث فيها الأحلام، حيث يجب أن يصل نوم البالغين لسبع ساعات والمراهقين والأطفال أكثر من ذلك، ويعتبر الاستيقاظ أكثر من مرة و استعمال الهاتف قبل النوم مضر بجودة النوم نفسها، كما أن تناول الكافيين يجب أن يكون قبل ست ساعات من النوم وممارسة الرياضة قبل خمس ساعات من الخلود للنوم، لكي يكون نومنا جيدا ومفيدا للصحة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *