التخطي إلى المحتوى

في أبريل 2022، انشغل الشارع الأميركي بقصة شبيهة بأفلام هوليوود، بعد فرار سجين وحارسة في سجن بولاية ألاباما.

إلا أن جديدا مثيرا كشف منذ يومين، حيث تبين أن المجرم كايسي وايت وحارسة السجن التي انتحرت لاحقاً فيكي وايت تبادلا ما يقرب من 1000 مكالمة هاتفية بينما كان المدان مسجوناً، وفق “فوكس نيوز”.

وقال عمدة مقاطعة لودرديل ريك سينغلتون، إن المحققين يعتقدون أن كايسي وفيكي، اللذين لا تربطهما صلة قرابة، ربما تآمرا على هروبه عبر الهاتف خلال المحادثات التي جرت في الفترة من أغسطس 2021 وفبراير 2022.

فيما لفت إلى أنه لم يتم الاستماع إلى المكالمات بعد.

علاقة رومانسية

يشار إلى أن علاقة رومانسية جمعت بين كايسي وايت (38 عاماً) وفيكي وايت (56 عاماً) أثناء احتجازه في مقاطعة لودرديل خلال صيف 2021.

وأوضح سينغلتون أنه نُقل لاحقاً إلى مرفق دونالدسون الإصلاحي حيث تبادلا 949 مكالمة هاتفية.

باعت منزلها

يذكر أنه بعد فرارهما في 29 أبريل 2022، أمضيا 11 يوماً هاربين قبل القبض على كايسي وايت في إنديانا.

فيما أطلقت الشرطية النار على رأسها أثناء مطاردة الشرطة لها وتوفيت بعد ذلك بوقت قصير.

ليتبين لاحقا أنها باعت منزلها في الأشهر التي سبقت الهروب، مقابل نصف ما كان يمكن أن تحصل عليه وسط مزاعم أنها حصلت على حوالي 90 ألف دولار نقداً عندما فرت مع كايسي.

وكان من المقرر أن يكون يوم 29 أبريل 2022 آخر يوم لها في عملها قبل التقاعد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.