التخطي إلى المحتوى


06:45 م


الخميس 22 سبتمبر 2022

كتب – محمد شعبان:

ضحية جديدة تضاف لقائمة طويلة تأبى التوقف لتحصد أرواح الكبار والصغار السيدات والفتيات دون هوادة. هذه المرة تقمص صاحب لمركز صيانة السيارات دور البطولة ليخرج المشهد الأخير من حياته بشكل مأساوي.

تلقى العميد علي عبد الرحمن رئيس مباحث قطاع الغرب، إشارة من إدارة شرطة النجدة بسماع دوي إطلاق نار والعثور على جثة شخص داخل ورشة بدائرة قسم شرطة العمرانية.

وجه العقيد أحمد الوليلي مفتش فرقة الطالبية والعمرانية بسرعة الانتقال إلى محل البلاغ، وعُثر على جثة صاحب مركز صيانة سيارات داخل المركز بها آثار طلق ناري.

تحريات الرائد أحمد ماهر رئيس مباحث العمرانية ومعاونيه الرائد هاني عجلان والنقيب فواز حسين، بينت أن المتوفى كان يمر بأزمة مالية خلال الفترة الأخيرة، دفعته للتخلص من حياته بطبنجة.

جرى نقل الجثة إلى مشرحة زينهم تحت تصرف النيابة العامة، وأخطر اللواء سامح الحميلي حكمدار الجيزة بالواقعة.

وتعمل الدولة على تقديم الدعم للمرضى النفسيين من خلال أكثر من جهة خط ساخن لمساعدة من لديهم مشاكل نفسية أو رغبة في الانتحار، أبرزها الخط الساخن للأمانة العامة للصحة النفسية، بوزارة الصحة والسكان، لتلقي الاستفسارات النفسية والدعم النفسي، ومساندة الراغبين في الانتحار، من خلال رقم 08008880700، 0220816831، طول اليوم.

كما خصص المجلس القومي للصحة النفسية خط ساخن لتلقي الاستفسارات النفسية 20818102. وأكدت دار الإفتاء المصرية، أن الانتحار كبيرة من الكبائر وجريمة في حق النفس والشرع، والمنتحر ليس بكافر، ولا ينبغي التقليل من ذنب هذا الجرم وكذلك عدم إيجاد مبررات وخلق حالة من التعاطف مع هذا الأمر، وإنما التعامل معه على أنه مرض نفسي يمكن علاجه من خلال المتخصصين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.