gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

رحبت “جبهة العمل الاسلامي” في لبنان “بإعلان الجزائر الذي ضم 16 فصيلا فلسطينيا من ضمنهم حركة فتح و حركة حماس والجهاد الاسلامي، وذلك في ختام مؤتمر لمّ الشمل من أجل المصالحة الوطنية”، واعتبرت أن “هذا الاتفاق إنجاز تحقّق في الجزائر بين الأخوة الفصائل الفلسطينية على طريق المصالحة التي تخدم القضية المحقة وتخدم الشعب الفلسطيني برمته”، مشيرة إلى أن “هذا الاعلان الهام والتاريخي ممهد للقمة العربية في الجزائر أوائل تشرين الثاني والتي ستكون من ضمن بنودها ومحاورها الرئيسية القضية الفلسطينية”.

ولفتت الجبهة الى أن “البنود المتفق عليها وثيقة وهامة جداً وتحمل في طياتها إن خلصت النوايا انتهاء لحالة الانقسام والخلافات بين الفصائل وتكرّس مبدأ الشراكة السياسية بين الجميع عن طريق الانتخابات الحرة النزيهة سواء في الضفة الغربية  وقطاع غزة العزة”، أكدت انها “خطوة راسخة وموحدة للشعب الفلسطيني في الداخل الفلسطيني والشتات مما يتيح لهم بالمشاركة الواسعة بالانتخابات والاستحقاقات الوطنية القادمة”.

وشددت الجبهة على “صوابية التزام القوى الفلسطينية كافة على تفعيل وتطوير أساليب المقاومة الشعبية وتوسيعها، وحق الشعب الفلسطيني في تحرير أرضه وتقرير مصيره”، وشكرت “دولة الجزائر وقيادتها على هذا الدعم والتقدير والتضامن والاهتمام بالقضية الفلسطينية وعلى المساهمة الحقيقية في إتمام المصالحة على طريق الوحدة المنشودة”.

المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *