التخطي إلى المحتوى



ثِقة الشباب العربي بالإمارات تُظهر مدى الاستقرار

على مدار 11 عامًا، حظيت دولة الإمارات بثقة الشباب العربي واختيارهم، حيث يُظهر أحدث استطلاع لشركة «أصداء بي سي دبليو»، والذي شمل 50 مدينةً في 17 دولة عربية، أن الإمارات هي بانتظام البلد الذي يرغب الشباب العربي في العيش فيه. وهذه نتيجة عبّر عنها في صورة جميلة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بقوله إن «حركة الناس بعيدًا عنك أو باتجاهك هي التصويت الأكبر والأصدق على نجاح تجربتك.. هذه رسالتي لجميع الحكومات».
وتُظهِر ثقةُ الشباب العربي باختيار دولة الإمارات من بين دول عديدة، عربية وأجنبية، مدى الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي الذي تنعم به الدولة، حيث تحتضن أكثر من 200 جنسية، تحيا وتعمل معًا بتناغم تام، في مناخ يسوده القانون، ويعتمد الحكمَ الرشيدَ منهجًا للقيادة، والشفافيةَ أسلوبًا للإدارة، والتكنولوجيا المتقدمةَ أساسًا للعمل.
ولا يخفى على أحد حجمُ المكانة التي تتمتع بها دولة الإمارات كإحدى أكثر الوجهات العالمية على مستوى الأمن والأمان، حيث وفّرت الدولةُ لكل مَن يعيش على أرضها كلَّ السبل للعيش والعمل بسكينة وطمأنينة وراحة، وممارسةَ كافة أنشطتهم في مناخٍ يكفل لهم حقوقهم، ويمنحهم امتيازات لا تُحصى. وأصدق شاهد على ذلك تربُّع أبوظبي ودبي والشارقة على قائمة أبرز عشر مدن أمانًا على مستوى العالم خلال 2022، حيث احتلّت أبوظبي -للعام السادس على التوالي- المرتبةَ الأولى في قائمة المدن الأكثر أمانًا، وفقًا لموقع «نومبيو» الأميركي، فيما احتلّت الشارقةُ المرتبةَ السادسةَ، ودبي المرتبة السابعة.
والإماراتُ مجتمع مفعَم بالحياة، يتمتع فيه الإماراتيون والمقيمون بمستوى دخلٍ عالٍ، وأسلوب حياة مرفّه، إذ أحرزت دولة الإمارات المركز ال31 عالميًّا في مؤشر نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي، والبالغ 43 ألف دولار سنويًّا. كما تمثّل الإمارات قِبلة للشباب العربي بفضل طابعها الآسر وعروضها السياحية المدهشة، وبنيتها الفندقية والترفيهية الرائعة، وعروض التسوق اللامحدودة، وأنشطتها وفعالياتها الثقافية والفنية والترفيهية التي لا مثيل لها في العالم.
وتستضيف الإمارات مئات الأحداث والفعاليات العالمية الكبرى على مدار العام، مثل سباق «الفورمولا 1»، والقمة العالمية للحكومات التي يشارك فيها مئات القادة الحكوميين من مختلف الدول. كما تشتهر بشتائها الذي أصبح حقًّا أجمل شتاء في العالم، وبطقسها الربيعي المعتدل، وخدماتها الراقية، وبنيتها التحتية الرائدة، وتحضُّر مجتمعها المضياف الذي تسوده قيم التعايش والتسامح والتعاون، لذلك لا غرابة في أن تكون الإمارات، بلد الفرص والرفاهية والسعادة والأمان، خيارَ الشباب العربي الأول.

عن نشرة “أخبار الساعة” الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.