gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

ألقى تلسكوب هابل الفضائي طلة على أجسام “هيربيج-هارو” الفضائية، الموجودة في كوكبة الجبار.

 

جاء ذلك  على بعد حوالي 1250 سنة ضوئية من الأرض، ليكشف بوضوح غير مسبوق، عن تلك الأجسام، اتي تعد بمثابة مشاتل النجوم.

 

كما ان أجسام “هيربيج-هارو” عبارة عن كتل متوهجة توجد حول بعض النجوم حديثة الولادة، وتتشكل عندما تتصادم نفاثات الغاز المنبعثة من هذه النجوم الفتية مع الغاز والغبار المحيطين بسرعات عالية بشكل لا يصدق.

وفي عام 2002، كشفت ملاحظات هابل أن أجزاء أحد الأجسام، وهي ( HH 1 ) تتحرك بسرعة تزيد عن 248 ميلًا (400 كيلومتر) في الثانية.

 

والتقطت كاميرا هابل هذه الحضانة النجمية المضطربة باستخدام 11 مرشحا مختلفا في الأطوال الموجية للأشعة تحت الحمراء والمرئية والأشعة فوق البنفسجية، وكل من هذه المرشحات حساسة لشريحة صغيرة فقط من الطيف الكهرومغناطيسي، وتسمح لعلماء الفلك بتحديد العمليات المثيرة للاهتمام التي تصدر الضوء عند أطوال موجية محددة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *