gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

كشف عدد من خبراء الاقتصاد عن توقعاتهم برفع سعر الدولار مع نهاية ديسمبر الجاري، لمستوى قياسي جديد ما بين 25 جنيه إلى 30 جنيه قبيل موافقة صندوق النقد الدولي على صرف القرض المالي للبلاد.

حيث شهد سعر الجنيه المصري انخفاض كبير وملحوظ منذ 37 يومًا، حيث ارتفع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري بنسبة مئوية تصل لـ 24.6%، وذلك منذ قرار المركزي المصري في الـ 27 من شهر أكتوبر السابق 2022 اعتماد سعر صرف مرن للجنيه المصري مقابل العملات الأجنبية استنادًا على آليات العرض والطلب بالسوق المحلي، وهذا النظام المالي هو المعتمد حتى الوقت الراهن.

وصل متوسط سعر الدولار بالبنوك العاملة بسوق الصرافة المصري خلال أخر تعاملات يوم الخميس السابق لمستوى 24.54 جنيه للشراء، في حين سجل سعر البيع حوالي 24.61 جنيه بحسب البيانات الرسمية المعلن عنها من البنك المركزي المصري.

فيما سجلت نسبة ارتفاع الدولار مقابل الجنيه منذ الحادي والعشرين من مارس السابق 2022، عندما أجرى المركزي أول خفض جزئي للجنيه المصري خلال هذا العام بنسبة 56.2% حتى الوقت الراهن.

كما ارتبط قرار تحرير سعر الصرف بمساعي البلاد من أجل الوصول لاتفاق نهائي مع صندوق النقد الدولي من أجل الحصول على قرض لسد الفجوة التمويلية للحصول على موافقة الصندوق، فتلك الموافقة تعد شهادة ثقة في يد الحكومة من أجل الحصول على قروض خارجية بأسعار فائدة منخفضة.

ومن المتعين أن تساهم موافقة صندوق النقد الدولي على منح البلاد قرض مالي تحفيز للصناديق والمؤسسات العالمية للعودة للسوق المصري من جديد للاستثمار في الجنيه مقابل بيع الدولار مما يعمل على تعزيز الموارد الدولارية في البلاد.

خبير اقتصادي سعر صرف الجنيه مقابل الدولار سيصل لـ 30 جنيه قريبًا

أعلن الخبير الاقتصادي والمحاضر بالجامعة الأمريكية هاني جنينة، أنه من المتوقع أن يصل سعر الدولار لمستوى 30 جنيه قريبًا بعد قرار تحرير سعر الصرف الكامل.

وبحسب التصريحات التي قام بنشرها الخبير الاقتصادي هاني جنينة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، “أنه من الواضح أن تحرير سعر صرف الجنيه مقابل الدولار تحريرًا كاملًا لم يعد رفاهية على الرغم من التحرير الكامل الذي دفعه لمستويات تقارب 30 جنيه، فهناك حديث عن مستهدفات سعرية غير مجدية لأننا لا نود إلا أن نرى سعر واحد مرة أخرى”.

يعد مطلب تحرير سعر الصرف بشكل كامل دون تدخل المركزي المصري نهائيًا مطلبًا لصندوق النقد الدولي من الحكومة المصرية، فهذا القرار يعد قرارًا هامًا ومرتبطًا بموافقة الصندوق على ضخ القرض المالي لمصر.

أعلن النقد الدولي موافقته المبدئية في الـ 27 من شهر أكتوبر السابق بالتزامن مع إعلان البلاد إتباع سياسة سعر صرف تتسم بكونها أكثر مرونة لتقديم القرض المالي لمصر بقيمة تصل لـ 3 مليارات دولار، إلى جانب 6 مليار دولار منهم مليار دولار من صندوق الاستدامة التابع للنقد الدولي، و5 مليارات دولار من مؤسسات تمويل دولية في برنامج مدته 46 شهرًا.

خلال وقت سابق أعلن النقد الدولي عن موافقته النهائية لضخ القرض لمصر خلال شهر ديسمبر الجاري 2022 بعد عقد اجتماع مع الأعضاء التنفيذيين للصندوق، ولكن لم يتم إدراج مصر على جدول اجتماعات الصندوق المدرج به خلال الوقت الراهن، فالمدرج في الجدول 4 اجتماعات حتى الـ 12 من شهر ديسمبر الجاري 2022، بحسب البيانات الرسمية المنشورة بموقع الصندوق الإلكتروني.

فعلى عادة صندوق النقد الدولي سيتم إعلان موافقته النهائية على قرض القرض بعد تأكده من تنفيذ كافة متطلباته التي تضمن تنفيذ الاتفاق المبدئي على برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي شمل قيام مصر بتحرير سعر الصرف بشكل كامل، إلى جانب الاتفاق على آليات تخارج الحكومة من معظم الأنشطة القطاعية لصالح القطاع الخاص، إلى جانب تنظيم عمل مبادرات التمويل منخفضة الفائدة.

كما أعلن قناة العربية منذ يومين أن النقد الدولي من المتوقع أن يقوم بالنظر في موافقته على قرض مصر خلال الأسبوع الجاري تحديدًا يوم السابع من شهر ديسمبر الجاري 2022 بحسب مصادر لم تفصح عن هويتها القناة الفضائية.

كما أعلنت قناة العربية على لسان مراسليها إلى أن صندوق النقد الدولي يرى أن سعر الصرف بمصر “غير حقيقي “، بسبب عدم تمكن أي شخص من الحصول على العملات الأجنبية بسهولة، إلى جانب تكدس البضائع في الموانئ المصري التي تبلغ قيمتها ما يقرب من 6 مليارات دولار تبعُا لبعض التقديرات المبدئية إلى جانب قوائم الانتظار العديد في البنوك العاملة بسوق الصرافة المصري المحلي.

أزمة الدولار بمصر تتفاقم وامتدت لعدد من السلع الاستراتيجية

إلى جانب تلك التصريحات أعلن الخبير الاقتصادي هاني جنينة عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن أزمة الدولار في مصر تتفاقم بشكل أكبر وامتدت لعدد من السلع الاستراتيجية مثل السكر، والذرة، والأرز، ومن الواضح أن الحلول الوسط لم تجدي أي نفع في تلك العقبات الكبرى.

وتابع الخبير تصريحاته، يعلم الجميع أن تحريك سعر الصرف يعني عدم تدخل المركزي المصري في سوق الانتربنك الدولاري باستخدام الاحتياطي إلا في حالات الضرورة القصوى وعلى فترات زمنية متباعدة جدَّا مرة أو مرتين على الأكثر في العام الواحد.

هاني جنينة المركزي قد يلجأ لتطبيق الخيار النووي

ونصح الخبير حتى لا ينفلت سعر الصرف لمستويات قياسية قد يلجأ المركزي المصري إلى ما يطلق عليه “الخيار النووي” والمتضمن العديد من الإجراءات الاقتصادية الهامة ومن أهمها تحرير كامل لسعر الصرف، والتي في حالة تنفيذها من المتوقع إتمام الاتفاق مع صندوق النقد الدولي بعد أيام قليلة.

وأضاف أن الخيار النووي تضمن رفع الفائدة مرة أخرى بوتيرة تعد أعلى بنسبة 2% أو أعلى، حيث طرحت البنوك شهادات لآجل عام بأسعار فائدة تساوي أو تفوق نسبة 20%، مع إمكانية حصر بيع الشهادات لمن يتناول عن الدولار.

استمرار الضغط على العملة سيرفع سعر الدولار لمستوى 28 جنيه

أعلن الخبير المصرفي أيمن ياسين، أنه من المتوقع أن يرتفع سعر الدولار لمستوى 26 إلى 28 جنيه قبيل انتهاء العام الجاري 2022، بسبب الضغوط المتزايدة على العملة وقوائم الانتظار الطويلة بالبنوك لتمويل الاعتمادات المستندية، إلى جانب تراجع الموارد الدولارية والضغوط المتزايدة على الدولار لعودة ظاهرة قوائم الانتظار من جديد لتمويل الاعتمادات المستندية اللازمة لعمليات الاستيراد ووضع أولويات لتدبير النقد للسلع الأساسية.

وأضاف أن توفير الدولار يحتاج لوجود حلول جذرية، وليس لحلول وسط أو مسكنات، وذلك من خلال الرؤية الواضحة لتعزيز تدفقات موارد النقد الأجنبي وتعزيز الاستثمارات الأجنبية المباشرة بالسوق المحلي.

هاني جنينة: سعر الدولار سيصل لمستوى 27 جنيه

كما توقع عضو مجلس إدارة أحد البنوك الخاصة وصول سعر الدولار لمستوى 25 جنيه مع نهاية العام الجاري 2022، وهذا يعد من أقل الترجيحات، وأشار إلى أن ارتفاع سعر الدولار لمستوى 25 جنيه سيؤدي لوجود حلقات جديدة للسوق السوداء بالبلاد، وأكد أن دخول قرض النقد الدولي للبلاد خلال ديسمبر الجاري سيساهم في امداد السوق المحلي بمزيد من التدفقات من صناديق عالمية للاستثمار في أدوات الدين بالعملة المحلية “الجنيه”، وبالتالي تخفيف الضغط على العملة.

توقع الدكتور هاني جنينه الخبير الاقتصادي، بأن تؤدي الظروف الاقتصادية المحلية الراهنة لزيادة تدفقات النقد الأجنبي للبلاد، وهذا يؤكد على حدوث زيادة جديد بسعر الدولار مقابل الجنيه خلال الفترة القليلة القادمة.

جاءت تلك التصريحات من الخبير الاقتصادي خلال لقاء إعلامي، حيث توقع أن يصل سعر الدولار لمستوى 27 جنيه خلال العام القادمة، قبل أن يبدأ سوق الصراف المحلي في التراجع من جديد لمستوى أقل.

وأشار الخبير الاقتصادي أن ارتفاع سعر الدولار لمستواه خلال الوقت الراهن الذي يقرب من 24.60 جنيه، وقد يصل قريبًا لمستوى الـ 27 جنيه لن تؤدي لتأثيرات كبيرة على السوق المحلي، ولفت إلى أن الظروف الاقتصادية الراهنة إلى جانب فجوة النقد الأجنبي تؤكد على إمكانية هذا الارتفاع.

سعر الدولار اليوم في مصر

سجل الدولار أعلى سعر ببنك أبوظبي الإسلامي، وبنك الاستثمار العربي عند مستوى 24.58 جنيه للبيع، وسجل سعر الشراء 2.56 جنيه، وسجل في البنكين الحكوميين الأهلي ومصر مستوى 24.53 جنيه للبيع، وسجل سعر الشراء 24.48 جنيه.

اقرأ أيضاً: أسعار الدولار تواصل ارتفاعها التاريخي مقابل الجنيه.. سعر الدولار اليوم في مصر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *