التخطي إلى المحتوى

صحيفة المرصد : نشر المحامي اليمني عبدالمجيد صبرة، رسالة مؤثرة كتبها الطفل اليمني عبدالعزیز الأسود قبل إعدامه من قبل ميليشيا الحوثي.

إعدام الطفل و8 آخرين

وكانت ميليشيا الحوثي قد أعدمت “عبدالعزيز الأسود”، إلى جانب 8 مختطفين من أبناء محافظة الحديدة، بعد ثلاث سنوات من الإخفاء القسري والتعذيب والمحاكمات الصورية. حسب العربية .نت

وجاء نص الرسالة كالتالي : “مُر السجون لترى خيول الظلم وفرسان الحكم تصول وتجول فوق ركام الأبدان وكرامة الإنسان التي قد مزقتها حوافر الظلم وسياط الكبر وفتتها محاكم التسلط وأبلتها السجون المظلمة والمعتقلات المبهمة”.

أصوات المظالم

“مُر السجون لتسمع أصوات المظالم وهي تتعالى مدوية كرعد السماء ونغم العزاء وتسمع صيحات الأبرياء وآهات الأتقياء وترى أشرار البرية وأرادي الردية من كل حدب ينسلون ومن كل فج يهرولون لترى أدناهم وكلهم دني وتسمع أشقاهم وكلهم شقي يصرخ وينعق كلام الحقيد وينعق الحمير.

جلود ممزقة وأجسام معلقة

مُر السجون لترى الجلود الممزقة والأجسام المعلقة وتسمع صوت الألم يسمع داخل القبضان ويتردد داخل الحيطان كزئير شبل غريق وطفل رضيع وكهل وجيع لترى كيف الظلم هنا ظلمات بعضها فوق بعض الظلم يغشاها والعدل يخفاها.

مُر السجون لترى كيف السجون والمحاكم بعضها من بعض ذاك ظلم وذاك ظلام وذاك محرم وذاك حرام كلاهما جسر ممدود ونار وأخدود، إخوان وتوئمان كالشارع الواحد يربط بعضه بعضاً وكلاً يروي الآخر.

ملائكة الرحمة تتهاوى على الأرض

مُر السجون لترى ملائكة الرحمة وهي تتهاوى الى الأرض كالغيث المنهمر لتصعد بالأرواح التي قضى عليها الظلم وبغى عليها الحكم فهي بالية الأبدان وخاوية الأجسام أبلاها ظلم الظالمون وحكم الحاكمون ذنبها الإيمان وجرمها الإسلام وترى الملائكة طهر القلوب والأبدان خالية الذنوب والأوزار تصعد بتلك الأرواح الطاهرة داعية المهيمن عفوا وغفراناً ورضاً وجناناً.

مُر السجون لتعلم النعيم الذي أنت فيه والظلم الذي يخفيه لترى عجب العجاب وشر الصعاب

تقاصيل رسالة مؤثرة لطفل يمني قبل إعدامه من قبل ميليشيا  الحوثي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.