التخطي إلى المحتوى

“سبوت شوت”

أهلاً بكم في جمهورية الغاب، وتحديداً اهلاً بكم في بلدة مجدل العاقورة. هذه البلدة التي كانت من المفترض أن تحتل المرتبة الأولى في تصدير التفاح البلدي وإذ بها تحتل المرتبة الأولى في المشاهد الإجرامية والدموية.

لم يسدل مساء الأحد الماضي ستاره من دون فاجعةٍ، قُتل فيها شحادة عساكر بدمٍ باردٍ ووقوع ثلاثة جرحى، على خلفية توضيب صناديق التفاح قبل نقلها إلى السوق وبيعها صباح الإثنين الباكر.

المُجرم والضحية من بلدةٍ واحدة لا بل من عائلة واحدة أيضاً. هذه الجريمة كشفت إلى العلن عصابةً مؤلفة من 10 أشخاص من إخوة وأبناء، يتعدون تعسفياً على أهل مجدل العاقورة

إليكم تفاصيل المأساة، ترويها عائلة الضحية شحادة عساكر، تابعوا الفيديو.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.