التخطي إلى المحتوى

بين مؤيد ومعارض، أثارت تغريدة التعزية التي نشرها النجم المصري محمد صلاح بمناسبة وفاة الملكة إليزابيث الثانية، جدلا واسعا بين متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب صلاح عبر حساباته الرسمية على “تويتر” و”إنستغرام” تغريدة أمس الاثنين، جاء فيها: “اليوم يقف شعب بريطانيا العظمى والعالم احتراما ويودعون جلالة الملكة إليزابيث الثانية، مستذكرين إرثها وخدمتها الراسخة، كل أفكاري مع العائلة المالكة في هذا اليوم التاريخي والعاطفي”.

وأثارت التغريدة الكثير من الجدل والانتقادات في حق نجم ليفربول المحبوب الذي أغضب قطاعا لا بأس به من جماهير منتخب بلاده وفريقه.

واعتبر بعض رواد مواقع التواصل أن صلاح قام بنشر هذه التغريدة من باب العلاقات العامة أو لغايات أخرى متناسيا الكثير من الحقائق التاريخية حول علاقة بريطانيا بمصر، مذكرين إياه بالانتداب البريطاني لمصر والذي انتهت حقبته عام 1956.

جماهير ليفربول

لم يتوقف الهجوم على صلاح عند المصريين فقط بل وامتد لبعض من جماهير ليفربول والتي ادعت أنها ليست جزءا من بريطانيا العظمى.

وهناك عداوة تاريخية بين ملكة بريطانيا وجماهير ليفربول، بحسب التقارير التي أشارت إلى وجود اعتقاد لدى سكان مدينة ليفربول بوجود تهميش من جانب العائلة الملكية للمدينة.

دفاع عن صلاح

في المقابل، دفع الهجوم على اللاعب المصري، العديد من المغردين للدفاع عنه مستنكرين ما يتعرض له.

وكتب أحدهم في تغريدة على تويتر: “مش لاقي سبب واحد لغضب الناس من عزاء صلاح لملكة البلد التي وفرت له ولأسرته العمل والنجاح والاحترام.. محمد صلاح يعزّي المجتمع البريطاني والأسرة المالكة برسالة شخصية راقية لا يجب أن تزعج أحدا”.

بينما غرد آخر قائلاً: صلاح من الناس الملهمة بالنسبة لي، يعرف ماذا يفعل ولا يؤذي أحدا، وقدم لاسمه ولمصر ما لا يمكن لمؤسسات أن تقوم به. إذا أغضب أحد أي تصرف يقوم به فليتوقف عن تشجيعه فتستريحوا وتريحوا.. محمد صلاح من أسباب الفخر والبهجة في هذه الحياة”.

ومن منطلق أنه قدوة وأيقونة، كثيرا ما يتعرض اللاعب ذو الشعبية الواسعة في مصر وإنجلترا محمد صلاح لانتقادات بسبب تصرفات يعتبرها تلقائية وطبيعية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.