gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى


تم اكتشاف مجموعة من تطبيقات أندرويد الخبيثة المختبئة في متجر غوغل بلاي والتي لا تؤدي فقط إلى إبطاء جهاز الضحية، ولكنها تتسبب أيضاً في ارتفاع فواتير الهاتف عبر البرامج الضارة المزعجة.

وقال باحثو الأمن السيبراني من مكافي إنهم وجدوا 16 تطبيقاً تسمى تطبيقات “النقر” مع أكثر من 20 مليون عملية تنزيل.

ويتم الإعلان عن التطبيقات في الغالب كحلول مساعدة: تطبيقات المصباح اليدوي، وأدوات تنزيل الملفات الشخصية، ومدققات النظام، وتطبيقات الأمان، والقواميس، ومحولات العملات ، وما شابه ذلك. وفي الواقع، أكبر تطبيق من قائمة مكافي هو DxClean
وهو “منظف ومحسن للنظام”، مع أكثر من خمسة ملايين عملية تثبيت.

تطبيقات النقر هي تماماً كما يوحي الاسم – التطبيقات التي تنقر فوق الأشياء، وهي تعمل في خلفية الجهاز، وتقوم بتحميل الإعلانات حتى لا يراها المستخدم، ثم ينقر عليها، مما يولد عائداً إضافياً للمطورين. واعتماداً على خطط بيانات الهاتف المحمول الخاصة بالضحايا، يمكن لهذه التطبيقات أيضاً أن تكلف نفقات إضافية أيضاً. ومع ذلك، ففي معظم الأحيان، سوف تبطء الجهاز وتستنزف بطاريته بشكل أسرع قليلاً.

وتم تصميم التطبيقات أيضاً لتقليد السلوك البشري، حيث أصبحت شبكات الإعلانات جيدة نسبياً في إيقاف برامج الروبوت ولا تدفع أرباحاً مقابل النقرات الآلية. علاوة على ذلك، فهي أيضاً جيدة جداً في الاختباء من المستخدمين، وتأخير أنشطتها في الساعات الأولى بعد التثبيت ، للتأكد من أن المستخدمين لا يلاحظون أي انخفاض كبير في الأداء.

وبينما تقول غوغل إنها أزالت جميع التطبيقات من متجرها، لا يمكنها حذفها من أجهزة المستخدمين. لذلك حتى يزيل المستخدمون التطبيقات بأنفسهم، سيظلون في خطر.

ويجب على أي شخص يشك في أن جهازه يحمل مثل هذه التطبيقات أن يجرب ترك هاتفه الذكي في وضع الخمول لبضع ساعات، فإذا فقد الكثير من البطارية، أو أظهر زيادة في استهلاك بيانات الجوال، فيجب عليهم إزالة التطبيقات الضارة المحتملة قبل تشغيل التجربة مرة أخرى، بحسب موقع تيك رادار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *