gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى


09:51 م


الأربعاء 02 نوفمبر 2022

كتبت- منال المصري ومصطفى عيد:

استبعد مصرفيون وخبراء، تحدث إليهم مصراوي، أن يؤثر رفع الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) سعر الفائدة على سعر صرف الجنيه مبررين ذلك بعدم ارتباط مصر بالدولار في كل معاملاتها التجارية مثل الدول الخليجية.

ورفع الفيدرالي الأمريكي اليوم سعر الفائدة للمرة السادسة على التوالي (وبنسبة 0.75% للمرة الرابعة على التوالي) ليصل إلى بين 3.75% و4%، ليتوافق مع توقعات المحليين بهدف كبح جماح التضخم المرتفع لأول مرة من 40 عاما في أمريكا.

جاء ذلك بعد أن واصل معدل التضخم تسجيل مستوياته المرتفعة حيث سجل في سبتمبر 8.2% مقابل 8.3% في أغسطس.

وعقب قرار الفيدرالي برفع الفائدة أعلنت بعض البنوك المركزية الخليجية (في دول السعودية والإمارات وقطر والبحرين) رفع الفائدة بسبب ارتباط دولهم بالدولار والعلاقة التجارية القوية مع أمريكا.

ويأتي ذلك في ظل إعلان البنك المركزي المصري يوم الخميس الماضي اتباع نظام سعر صرف مرن يعكس من خلاله سعر الصرف قيمة الجنيه المصري مقابل العملات الأجنبية الأخرى بواسطة قوى العرض والطلب “مع إعطاء الأولوية للهدف الأساسي للبنك المركزي والمتمثل في تحقيق استقرار الأسعار”.

وشهد سعر صرف الجنيه تراجعا كبيرا في تعاملات الأيام الأخيرة بدءا من يوم الخميس الماضي، وارتفع سعر الدولار مقابل الجنيه بنحو 22.6% (بزيادة نحو 4.47 جنيه)، ليصل متوسط سعر صرف الدولار إلى نحو 24.22 جنيه في البنوك.

وقالت سهر الدماطي، نائب رئيس بنك مصر سابقا، إن رفع الفيدرالي الأمريكي الفائدة اليوم لن يكون له تأثير على سعر صرف الجنيه مقابل الدولار بسبب عدم ارتباط مصر بالعملة الأمريكية.

وكان حسن عبد الله، محافظ البنك المركزى، قال في وقت سابق، إن مصر ليست مرتبطة بالدولار فأمريكا ليست الشريك التجاري الأساسي مثل الدول الخليجية المصدرة للنفط التي تربطها علاقات تجارية كبيرة بالدولار.

وأوضح، خلال رئاسته لإحدى جلسات المؤتمر الاقتصادي الأسبوع الماضي، أن البنك المركزي يعتزم إصدار مؤشر للجنيه قريبا مقابل سلة من العملات الأجنبية الأخرى وقد يتضمن الذهب لإعطاء صورة أكثر شفافية لقوة العملة المحلية أمام باقي العملات.

وأوضحت الدماطي أن رفع البنك المركزي سعر الفائدة 2% في الاجتماع الاستثنائي الأخير يعد خطوة استباقية لقرار الفيدرالي الأمريكي وهو ما يحد من وجود أي تداعيات لرفع الفائدة الأمريكية أو التأثير على الاستثمارات في أدوات الدين الحكومية (أذون وسندات الخزانة) خلال الفترة المقبلة لارتفاع سعر العائد المقدم على الجنيه.

وكان البنك المركزي قرر رفع سعر الفائدة 2% لأول مرة من 5 شهور في اجتماع استثنائي للجنة السياسة النقدية الخميس الماضي لتسجل الفائدة بعد الزيادة بين 13.25% على الإيداع و14.25% على الإقراض في محاولة لامتصاص الضغوط التضخمية التي ستتولد من تحرير سعر الصرف.

وقال محمود نجلة، المدير التنفيذي لأسواق النقد والدخل الثابت في شركة الأهلي للاستثمارات المالية، لمصراوي، إن رفع الفيدرالي الفائدة اليوم لن يكون له تأثير مباشر على سعر صرف الجنيه ولكن هذه الخطوة ستزيد من مخاوف دخول العالم في حالة ركود اقتصادي.

وأضاف أن رفع أمريكا الفائدة سيعزز من قوة اقتصادها لكبح معدل التضخم، وجذب أكبر حصيلة من المستثمرين الأجانب لديها مما يؤثر سلبا على باقي دول العالم.

واتفق هاني جنينة الخبير الاقتصادي والمحاضر بالجامعة الأمريكية مع التوقعات السابقة، حيث استبعد تأثر سعر الدولار مقابل الجنيه خلال الفترة المقبلة بقرار رفع الفائدة الأمريكية.

وقال هاني جنينة، لمصراوي، إن قرار رفع الفائدة خلال اجتماع الفيدرالي اليوم في حد ذاته كان متوقعا وبالتالي كان في حسبان الأسواق ولن يعكس أي تأثيرات جديدة بعد اتخاذه، ولكن أي تأثيرات في المستقبل قد تأتي انعكاسا لما تم إعلانه من جيروم باول رئيس الفيدرالي باستمرار سياسة التشديد النقدي ورفع الفائدة في الفترة المقبلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *