gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

دانت وزارة الخارجية السعودية الهجوم “الإرهابي” على مركز تعليمي في العاصمة الأفغانية كابل.

وعبرت الرياض في بيان، الجمعة، عن استنكارها للهجوم، مؤكدة رفضها التام “لكل أشكال العنف والإرهاب والتطرف”، مشددة على “تضامنها مع الشعب الأفغاني”، وتقديمها خالص العزاء والمواساة لأسر المتوفين.

وقتل 20 شخصا على الأقل في كابل الجمعة في الهجوم الانتحاري الذي استهدف مركزا تعليميا مكتظا بالطلبة في حي تعيش فيه أقلية الهزارة الشيعية وكان معظم ضحاياه من الفتيات.

وقال المتحدث باسم شرطة كابل، خالد زدران إن “الطلاب كانوا يستعدون لامتحان حين فجر انتحاري نفسه في هذا المركز التعليمي”. وأضاف “قتل 20 شخصا للأسف وأصيب 27 آخرون بجروح”، بحسب وكالة فرانس برس.

ولفتت بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان إلى أن “بحسب المعلومات التي تملكها، قتل 24 شخصا على الأقل وأُصيب 36 آخرون بجروح”.

وشهد حي دشت البرشي في السنوات الأخيرة ومنذ استعادة طالبان السلطة في 2021  عدة اعتداءات تبناها تنظيم داعش في خراسان، الفرع الإقليمي للتنظيم الذي يكفر الطائفة الشيعية وغيرها من الأقليات.

والتعليم مسألة حساسة جدا في أفغانستان حيث تمنع حركة طالبان العديد من الفتيات من متابعة تعليمهن الثانوي. كما يعارض تنظيم داعش تعليم النساء والفتيات.

وفي مايو 2021 وقعت سلسلة تفجيرات أمام مدرسة للفتيات في الحي ذاته، اوقعت 85 قتيلا معظمهم تلميذات، وأكثر من 300 جريح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *