gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

وبحسب صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، فإن عددا من العلماء يطورون علاجا من أجل جعل الفيروس عاجزا عن التطور، وذلك عبر حرمانه من الوصول إلى البروتينات التي يحتاجها حتى يؤذي جسم الإنسان.

وذكر المصدر، أنه في حال تم إنجاز هذه المهمة العلمية، فإنها ستؤدي إلى سد الثغرة الموجودة في مختلف اللقاحات والعلاجات المتاحة حاليا ضد كورونا.

ولا تستطيع اللقاحات المتاحة حاليا منع انتقال العدوى إلى الإنسان، لكنها تساعد على تفادي الأعراض الأشد عند الإصابة بـ”كوفيد 19″، فتقلل احتمال دخول المستشفى والوفاة بسبب المضاعفات.

 

ويعتمد الفيروس على البروتينات الموجودة في الجسم حتى يطرح نسخا إضافية منه، وبالتالي، فإن حرمانه من البروتين يشبه منع حيوان مفترس من الغذاء والأوكسجين، أي إضعافه وإنهاكه.

وخلال الشهر الماضي، أظهرت دراستان طبيتان نتائج واعدة لعلاج “كوفيد 19” عن طريق استهداف البروتينات البشرية، وإحدى الدراستين منشورة في صحيفة “ساينس سيغنالين”، فيما تخضع الثانية لتدقيق علمي على موقع مختص.

لكن هذا المحاولة العلمية تواجه عدة عقبات، لا سيما في ظل وجود مخاوف من تبعات إرباك بعض البروتينات الموجودة في جسم الإنسان.

ويرى بعض العلماء أن تطوير هذه التقنية لم يحظ بالتمويل الكافي، حتى يستطيع الباحثون أن يتأكدوا من النجاعة بشكل أوضح.

وخصصت الولايات المتحدة تمويلا حكوميا قدره 577 مليون دولار لأجل تسريع تطوير أدوية مضادة للفيروسات من أجل مجابهة مرض “كوفيد 19″، لكن تقنية البروتينات لم تستفد من هذا الدعم.

وأكد الباحث في علم الفيروسات في جامعة روكفلر، ومكتشف فيروس التهاب الكبد الوبائي “س”، تشارلز رايس، عدم حصول تقنية البروتين على التمويل الذي تحتاجه للمضي قدما.

وأعرب رايس عن خيبة الأمل حيال استبعاد التقنية العلاجية من التمويل، في حين أنها تبشر ببارقة أمل لمواجهة الوباء الذي استشرى على نطاق واسع في العالم مع بداية عام 2020.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *